22 يوليو, 2019

الجنيه الاسترليني/الدولار

الكلمات

التحليل الأساسي

انخفض الجنيه البريطاني يوم الجمعة مع استمرار حالة عدم الاستقرار السياسي في المملكة المتحدة. يستعد الاتحاد الأوروبي لحزمة مساعدات ضخمة لايرلندا في حال خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بلا صفقة. ومع ذلك، يبدو المرشح لرئاسة الوزراء جونسون أقل إعجابًا بجهود الاتحاد الأوروبي ويواصل تأكيده الموعد النهائي للانسحاب في 31 أكتوبر مشيراً إلى خيارات بشأن الحدود الإيرلندية. يجري حاليًا دبلوماسيون من الاتحاد الأوروبي وإيرلندا محادثات خاصة مع حلفاء بوريس جونسون لتأمين صفقة جيدة، تشمل قضايا الحدود الأيرلندية، إذا بلغ جونسون منصب رئيس الوزراء البريطاني خلال منتصف الأسبوع. من ناحية أخرى، فإن بعض أعضاء حزب المحافظين الرئيسيين، بمن فيهم وزير المالية البريطاني فيليب هاموند ووزير الدولة للعدل واللورد والمستشار ديفيد غيك، مستعدون للاستقالة إذا أصبح جونسون رئيساً للوزراء، ما يرفع من حالة التشاؤم السياسي في الداخل. في ظل غياب بيانات الاقتصاد الكلي، سيستمر السوق في التحرك اليوم على وقع عناوين البريكست.

التحليل الفنيّ

تراجع الجنيه الإسترليني يوم الجمعة نحو 1.25 بعدما بلغ مستوى مقاومة مهمة عند 1.2560. يعمل 1.25 والمتوسط المتحرك لمدة 50 يومًا كدعم في الوقت الحالي، ولكن إذا كسر البائعون دونه فمن المحتمل أن نرى مزيداً من الضعف يأخذ السعر نحو 1.2450 وربما أبعد. من ناحية أخرى، إذا وجد المشترون الزخم المطلوب، فيمكنهم دفع الجينه مرة أخرى نحو 1.2560 لإعادة اختباره.

الدعم: 1.25 / 1.245
المقاومة: 1.2560 / 1.26
GBPUSD