01 أغسطس, 2019

الجنيه الاسترليني/الدولار

الكلمات

التحليل الأساسي

حاول الجنيه البريطاني أمس التعافي فوق 1.22، لكنه سرعان ما انخفض بعدما قال رئيس الوزراء بوريس جونسون إنه سيخرج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في 31 أكتوبر بلا صفقة في حال إذا لم تعيد بروكسل كتابة الصفقة التي وقعتها مع تيريزا مايو. اليوم، من المتوقع وعلى نطاق واسع أن يقوم بنك إنكلترا بالتراجع عن التوقعات بخفض أسعار الفائدة على الرغم من أن خطر البريكست القاسي يفسد الآفاق الاقتصادية. ومع ذلك، فإن البنك المركزي لديه مجالاً ضيقاً ليبدو متشددًا مع ارتفاع خطر عدم التوصل الى صفقة للبريكست يومًا بعد يوم. ومع ذلك، مع تداول الجنيه الإسترليني بالفعل فوق أدنى مستوياته على الإطلاق، فإن بنك إنكلترا يرغب في تجنب التحدث بنبرة شديدة الحذر، لأنها قد يؤدي الى انخفاض أكبر في الباوند.

التحليل الفنيّ

حاول مشترو الجنيه الإسترليني الاختراق فوق 1.2250 ولكن تم رفضهم بسرعة من قبل البائعين، ما دفع السعر نحو 1.21. يدافع المشترون حاليًا عن مستوى الدعم 1.2120، في محاولة للعثور على زخم لدفعه إلى الأعلى. إذا فشلوا في ذلك، فسيستعيد البائعون السيطرة لاغرق الباوند في مزيد من الضعف نحو 1.2050 وربما 1.20.

الدعم: 1.2120 / 1.2050 / 1.20
المقاومة: 1.22 / 1.2250 / 1.23
GBPUSD