16 أغسطس, 2019

الجنيه الاسترليني/الدولار

الكلمات

التحليل الأساسي

استقر الجنيه البريطاني أمس بعدما قدمت بيانات مبيعات التجزئة في المملكة المتحدة دعمًا قويًا للباوند على الرغم من حالة عدم اليقين السياسي. ومع ذلك، فإن دعم السوق الكلي للدولار الأميركي حدّ من إمكانات الاتجاه الصعودي للجنيه الاسترليني. في أخبار الـBrexit، هناك حوالي 50 عضوًا من حزب العمل المعارض مستعدون للانضمام إلى متمردي حزب المحافظين لوقف الانسحاب بلا اتفاق. الى ذلك، تواجه خطة جيريمي كوربين لمنع الانسخاب بلا صفقة مشاكل من الحلفاء المحتملين الرئيسيين، حيث يسعى ليصبح رئيساً مؤقتاً للوزراء في حال فوزه في اقتراع حجب الثقة خلال أوائل سبتمبر. واليوم، إذا لم تتجاوز بيانات تصاريح البناء الأميركية التوقعات فستضعف العملة الأميركية وتزيل القيود المفروضة على الباوند عن طريق دفع الزوج في الاتجاه الصعودي على المدى القصير.

التحليل الفنيّ

اخترق الجنيه الإسترليني أمس فوق 1.21 ودفع السعر إلى قمّة 1.2150، واختبر خط الاتجاه الهبوطي الذي بدأ منذ بداية أغسطس. الاختراق الناجح فوق خط الاتجاه سيدفع الزوج للأعلى نحو 1.22. ومع ذلك، إذا تمكن البائعون من حماية مستوى المقاومة هذا، فسيتم اختبار 1.2050.

الدعم: 1.20 / 1.19
المقاومة: 1.2130 / 1.22
GBPUSD