04 سبتمبر, 2019

الجنيه الاسترليني/الدولار

الكلمات

التحليل الأساسي

كسر أمس الباوند دون 1.20 لكنه سرعان ما وجد طلبًا مفرطًا دفعه إلى ما فوق 1.21 بعد دعم البرلمان البريطاني لتجنب خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بلا صفقة. في وقت سابق خلال الجلسة الآسيوية، صوت المشرعون البريطانيون لصالح الاقتراح الذي سيدفع رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون إلى طلب تمديد الموعد النهائي للبريكسيت من 31 أكتوبر إلى نهاية يناير، مع ترك النافذة مفتوحة أيضًا لمزيد من التمديد ما لم يتفاهم مع الأغلبية البرلمانية. ومع ذلك، سيتم التصويت النهائي على الاقتراح اليوم، الأمر الذي سيمكن بدوره كارهي الـBrexit للسيطرة على المفاوضات خارج الحكومة. الى ذلك، أعلن رئيس الوزراء جونسون أنه سيدعو إلى تقديم اقتراح لإجراء انتخابات مبكرة في منتصف شهر أكتوبر إذا تولى البرلمان السلطة على البريكسيت. في ما يتعلق ببيانات الاقتصاد الكلي، ستصدر المملكة المتحدة أرقام مؤشر مديري المشتريات المركب والخدماتي، مع الأخذ في الاعتبار أن البيانات الاقتصادية الأخيرة التي صدرت من المملكة المتحدة كانت سيئة للغاية. إذا استمر هذا الاتجاه، فقد يوقف ذلك الزخم الصعودي الأخير.

التحليل الفنيّ

كسر الجنيه الإسترليني أمس ولفترة وجيزة دون المستوى النفسي 1.20، ولكن المشترين دفعوا السعر للأعلى على الفور. لا يزال الزخم الصعودي قائمًا، ويحاول المشترون إعادة اختبار منطقة 1.2175 - 1.22، حيث نجد أيضًا المتوسطات المتحركة لمدة 50 و200 يوم، جنبًا إلى جنب مع خط الاتجاه الهبوطي. طالما ظل السعر دون تلك المنطقة، فسيظل التحيز الكلي مع البائعين.

الدعم: 1.2080 / 1.1985
المقاومة: 1.2175 / 1.2250
GBPUSD