05 سبتمبر, 2019

الجنيه الاسترليني/الدولار

الكلمات

التحليل الأساسي

تعافى الجنيه البريطاني أمس وبلغ ذروته عند 1.2260 بعد هزيمة رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون في البرلمان. يعمل النواب على مدار الساعة لمنع خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بلا صفقة، حيث هدد رئيس الوزراء جونسون بالدعوة لإجراء انتخابات عامة في 15 أكتوبر إذا نجح البرلمان في عرقلة خططه. صرح زعيم المعارضة، جيريمي كوربين، بأنه لن يدعم خطة جونسون الانتخابية ما لم يتم تجنب الانسحاب بلا صفقة. وفي الوقت نفسه، أدلى محافظ بنك إنكلترا مارك كارني بشهادته أمام لجنة الخزانة كجزء من جلسات الاستماع لتقرير التضخم للبنك المركزي. وقال: "إذا نظرت إلى الاتجاه الأساسي، فإن حكمنا هو أن الاقتصاد ينمو بشكل ضعيف جدًا، بالقرب من الصفر"، وأن البنك المركزي لن يتدخل في السوق للسيطرة على تقلبات الجنيه. في الأخبار الاقتصادية، جاء مؤشر مديري المشتريات لقطاع الخدمات البريطاني لشهر أغسطس دون التوقعات، وقد تم استبعاده سريعًا حيث ركز المشاركون في السوق على مشاكل البريكسيت. من المحتمل أن يستمر الزخم الصعودي في جلسة اليوم إذا لم يتداخل أي عنوان سلبي رئيسي بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي مع المعنويات.

التحليل الفنيّ

أعطى الجنيه الإسترليني الضوء الأخضر للمشترين بعد الاختراق فوق المتوسطات المتحركة لـ50 و200 يوم وخط الاتجاه الهبوطي على المدى المتوسط. من المحتمل أن يظل الزخم الصعودي قائماً في جلسة اليوم طالما ظل السعر فوق 1.22. الاختراق فوق 1.2250 قد يوسّع نطاق مكاسب الأمس نحو 1.23. ومع ذلك، فإن الكسر دون 1.22، قد يعيد السيطرة للبائعين لدفع الجنيه إلى الأسفل.

الدعم: 1.22 / 1.2170
المقاومة: 1.2250 / 1.23
GBPUSD