06 سبتمبر, 2019

الجنيه الاسترليني/الدولار

الكلمات

التحليل الأساسي

يجد الجنيه البريطاني طلبًا وسط توقعات متزايدة بخروج مرن لبريطانيا من الاتحاد الأوروبي. لا يزال مجلس اللوردات في المملكة المتحدة يناقش العديد من قضايا البريكسيت لطرحها بحلول هذا المساء، من أجل إعادتها إلى مجلس العموم والتي قد تنتقل للحصول على الموافقة الملكية. تجدر الإشارة أيضًا إلى أن الاستقالة الأخيرة من قِبل جو جونسون، العضو البارز في حزب المحافظين، وشقيق رئيس الوزراء بوريس جونسون، زادت من احتمالات الانسحاب المرن، الأمر الذي أعطى مشتري الجنيه أسبابًا كثيرة للتفاؤل. بخلاف عناوين الـBrexit اليوم، سيكون لبيانات التوظيف الأميركية في غير القطاع الزراعي NFP وخطاب المحافظ جيروم باول تأثير كبير على الزوج. إذا تجاوزت البيانات التوقعات وكان خطاب باول أقل تشاؤماً، فقد يحد ذلك من أي احتمال صعودي للجنيه الإسترليني.

التحليل الفنيّ

أكد مشترو الجنيه الإسترليني الاختراق فوق المتوسطات المتحركة لـ50 و200 يوم وخط الاتجاه الهبوطي على المدى المتوسط ، حيث تمت إعادة اختبار السعر ودفعه للأعلى. استمر الزخم الصعودي في الخروج أيضًا من مستوى المقاومة 1.2310. اليوم، سيحاول المشترون إعادة اختبار مقاومة رئيسية أخرى، 1.24. إذا تلاشى الزخم، فقد يتراوح السعر اليوم فوق 1.23.

الدعم: 1.2310 / 1.2210
المقاومة: 1.24 / 1.2450

GBPUSD