13 سبتمبر, 2019

الجنيه الاسترليني/الدولار

الكلمات

التحليل الأساسي

لا يزال الباوند قويًا على الرغم من بقائه في نطاق محدد لمدة أسبوع تقريبًا، حيث يبدو أنّ معاناة رئيس الوزراء بوريس جونسون ترضي مشتري الجنيه لأنها تشير أخيرًا إما إلى خروج سلس لبريطانيا من الاتحاد الأوروبي، أو عدم المغادرة على الإطلاق، على الرغم من أن الزعيم الأوروبي شعر بخيبة أمل إزاء أسلوب العمل في المملكة المتحدة وعدم التوصل إلى حل قوي معها. تعهد النائب جون بيركو بالإبداع في البرلمان لإيقاف بوريس جونسون والخروج بلا صفقة. مع عدم وجود بيانات الاقتصاد الكلي الصادرة من المملكة المتحدة اليوم، يبقى التركيز على أي تطور متصل بالبريكسيت. إلى ذلك، فإن ضعف الدولار المحتمل في جميع المجالات قد يدفع الاسترليني إلى الأعلى.

التحليل الفنيّ

حتى الآن، يحتفظ مشترو الجنيه الإسترليني بالأرض فوق 1.23 وفوق المتوسط المتحرك لـ50 يومًا. ومع ذلك، يحتاج المشترون إلى إخراج المقاومة عند 1.2385 في أسرع وقت ممكن قبل فقدان الزخم. ومن ناحية أخرى، سيحاول البائعون الكسر دون مستوى 1.23، وإذا نجحوا، فمن المحتمل أن يكون هدفهم التالي 1.2250.

الدعم: 1.23 / 1.2250
المقاومة: 1.2385 / 1.2450
GBPUSD