19 سبتمبر, 2019

الجنيه الاسترليني/الدولار

الكلمات

التحليل الأساسي

انخفض الباوند مؤقتًا بعد تخفيض سعر الفائدة الفيدرالية من جانب الاحتياطي الفيدرالي وصدور أرقام مؤشر أسعار المستهلك البريطاني دون التوقعات، مقابل الأخبار التي تفيد بأن قادة الاتحاد الأوروبي مستعدون لتقديم تمديد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. الى ذلك، تشير الأخبار الأخيرة إلى دفع الاتحاد الأوروبي لوضع خطة واضحة بشأن حدود أيرلندا الشمالية بعد الانسحاب. على الرغم من ذلك، فإن المخاوف من عدم التوصل إلى اتفاق والتي نقلها وزير المال الألماني وزعيم الحزب الاتحادي الديمقراطي أرلين فوستر، تحوّلت الى دعم يرفع من احتمالات التوصل إلى اتفاق بين الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة في المستقبل القريب. نتيجة لذلك، فإن الشعور المحيط بالجنيه لا يزال صعوديًا شرط أن لا تخيّب مبيعات التجزئة التي ستصدر اليوم من المملكة المتحدة، الآمال، وأن لا يكون محضر اجتماع بنك إنكلترا حذرًا.

التحليل الفنيّ

لليوم الثاني على التوالي لا تزال السيطرة لمشتري الباوند فيما يحاولون الاختراق فوق مستوى المقاومة 1.25. سيكون للمشترين أفضلية الاختراق إلى أعلى المستويات منذ عدة أشهر وإعادة اختبار 1.2550، طالما أنّ السعر هو 1.2450. من ناحية أخرى، فإن البائعين سيحاولون الكسر من خلال مستوى الدعم 1.2450 لتراجع أعمق نحو 1.24.

الدعم: 1.2450 / 1.24
المقاومة: 1.25 / 1.2550
GBPUSD