23 سبتمبر, 2019

الجنيه الاسترليني/الدولار

الكلمات

التحليل الأساسي

تم وقف بيع الباوند البريطاني يوم الجمعة بعد عودة المخاوف بشأن الحدود الإيرلندية حيث لا تزال المفاوضات بين الأوروبيون والمملكة المتحدة غير بناءة ازاء هذه القضية. على الرغم من ذلك، سيظل الجانبان يناقشان الموضوع لبعض الوقت قبل التوجه إلى الأمم المتحدة هذا الأسبوع. في مكان آخر، فاجأ زعيم حزب العمل المعارض جيريمي كوربين زملاءه السياسيين بقوله إن المملكة المتحدة ستكون في وضع أفضل بخروجها من الاتحاد الأوروبي. الى ذلك، ستناقش المحكمة العليا القضية المرفوعة ضد رئيس الوزراء لتجاوزه البرلمان البريطاني مع احتمال عقد جلسة نهائية غدا. على الجانب الإيجابي، وافق رئيس الوزراء بوريس جونسون والرئيس الأميركي دونالد ترامب في وقت سابق اليوم على إبرام صفقة تجارية بين المملكة المتحدة والولايات المتحدة بحلول يوليو 2020. ومع ذلك، فإن معنويات السوق لا تزال متوترة منذ يوم الجمعة ومن المحتمل أن يؤدي غياب بيانات الاقتصاد الكلي اليوم إلى استمرار التداول في الاتجاه الهبوطي على الجنيه بانتظار مزيد من التطورات على جبهة البريكسيت.

التحليل الفنيّ

خرج الباوند يوم الجمعة من قمته عند 1.2583 وانعكس في مساره، حيث كان البائعون قادرين على الكسر دون خط الاتجاه الصعودي، ما دفع معنويات السوق باتجاه البائعين الذين يستهدفون حاليًا مستوى الدعم 1.24، الذي هو أيضاً خط الاتجاه الصعودي الذي يعود إلى 5 سبتمبر. سيؤدي اختراق هذا المستوى إلى رفع معنويات السوق. ومع ذلك، لا يزال لدى المشترين فرصتين لاستعادة الاستحواذ من خلال حماية المستوى المتوسط المتحرك لمدة 50 يومًا وخط الاتجاه الصعودي عند 1.24.

الدعم: 1.2440 / 1.24
المقاومة: 1.25 / 1.2550
GBPUSD