24 سبتمبر, 2019

الجنيه الاسترليني/الدولار

الكلمات

التحليل الأساسي

في ظل غياب عناوين إيجابية عن البريكسيت، استمر الجنيه البريطاني أمس في التراجع. لا تزال المملكة المتحدة بعيدة عن إرضاء قادة الاتحاد الأوروبي، بعدما وصف كبير المفاوضين الأوروبيين حلّ رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون للحدود الايرلندية بأنه "غير مقبول". إلى ذلك، فشلت المناقشات الأخيرة بين رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود جونكر ورئيس الوزراء البريطاني في الجمعية العامة للأمم المتحدة، في تحقيق أي تقدم. كان بائعو الجنيه سعداء بمعرفة فوز زعيم حزب العمل المعارض جيريمي كوربين في المؤتمر السنوي للحزب. خاطر كوربين مؤخرا بموقفه من خلال اعلانه عدم معارضته البريكسيت. نتيجة لذلك، فإن المعنويات تشجّع البائعين في جلسة اليوم وهؤلاء يتطلعون للكسر دون مستوى الدعم الحاسم 1.24.

التحليل الفنيّ

دفع بائعو الجنيه السعر دون المتوسط المتحرك لمدة 50 يومًا في محاولة لإضعاف معنويات السوق بشكل أكبر. سيكون الهدف التالي للبائعين هو كسر خط الاتجاه الصعودي الذي بدأ منذ بداية سبتمبر. إذا نجحوا، فمن المحتمل أن يفقد المشترون السيطرة وسيبدأون في البحث عن مزيد من الضعف في تقدم الجنيه الاسترليني. يحتاج المشترون للاختراق فوق 1.2440 وفوق المتوسط المتحرك لمدة 50 يومًا لاستعادة الاستحواذ.

الدعم: 1.24 / 1.2365
المقاومة: 1.2440 / 1.25
GBPUSD