27 سبتمبر, 2019

الجنيه الاسترليني/الدولار

الكلمات

التحليل الأساسي

انخفض الجنيه الإسترليني دون مستويات الدعم المهمة مع استمرار الأزمة السياسية في الضغط على العملة البريطانية. في حين يبدو أن احتمالات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بلا صفقة في الموعد المحدد في 31 أكتوبر قد تضاءلت، إلا أن التوقعات تشير إلى أن الانتخابات المبكرة قد تكون السبيل الوحيد لكسر الجمود الحاصل في العملة. ومع ذلك، فإن هذا الأمر في حد ذاته، يزيد من حالة عدم اليقين بشأن السياسة البريطانية وبالتالي فإن الضغط سيبقى على الباوند، خصوصاً وأنّه لم يتبق لبوريس جونسون الا 5 أيام فقط لتقديم بديل لاتفاقية الحدود الايرلندية. اليوم، سيلقي محافظ بنك إنكلترا كارني خطابًا بشأن السياسة النقدية؛ مجرد نغمة متشائمة طفيفة من المحافظ قد تدفع الباوند إلى الأسفل.

التحليل الفنيّ

خسر مشترو الجنيه خط اتجاه سبتمبر الصعودي، وعادت السيطرة للبائعين الذين يتطلعون الى توسيع نطاق الانخفاض نحو 1.23 والمتوسط المتحرك لـ200 يوم. من المحتمل إعادة اختبار خط الاتجاه المكسور حديثاً (1.2415) قبل استئناف الزخم الهبوطي. من ناحية أخرى، يحتاج المشترون الى الاختراق فوق خط الاتجاه والمتوسط المتحرك لمدة 50 يومًا لاستعادة الاستحواذ.

الدعم: 1.2340 / 1.2290
المقاومة: 1.2380 / 1.2415
GBPUSD