01 أكتوبر, 2019

الجنيه الاسترليني/الدولار

الكلمات

التحليل الأساسي

يبقى الجنيه بلا تغيير نسبيًا على الرغم من العناوين السياسية السلبية المتعددة. مرّ كشف رئيس الوزراء بوريس جونسون عن سر خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بهدوء، بعدما أشار إلى وضع نقاط تفتيش متعددة لتكون الحل للحدود الإيرلندي، ولكن سرعان ما رفض نائب رئيس الوزراء الأيرلندي سيمون كونفي الاقتراح. إلى ذلك، زاد التقرير الذي يشير إلى استعداد المحكمة العليا البريطانية لسماع أي نداء ضد جونسون إذا امتنع عن تنفيذ مشروع قانون تأجيل الانسحاب، من الضغط السلبي. الى ذلك، فإن قضية تعامل رئيس الوزراء جونسون غير الملائمة مع مراسل صحفي قبل عقد من الزمان، تمارس ضغوطًا إضافية على زعيم المملكة المتحدة بينما هو أصلاً يخضع لتهم تضارب المصالح عندما كان عمدة لندن. المعنويات هابطة إلى حد كبير، ويقف الباوند على أرضية رقيقة جداً منذ يوم أمس، وبالتالي سيكون مؤشر مديري المشتريات الصناعي اليوم هو المحرك الذي قد يدفع الزوج إلى الأسفل، إذا خيبت البيانات الآمال.

التحليل الفنيّ

يتم تداول الباوند فوق ودون المتوسط المتحرك لـ200 يوم مع معنويات شديدة الهبوط، إذا وجد البائعون زخمًا ودفعوا السعر دونه، فإن خط الدعم التالي سيكون 1.2210. ومع ذلك، إذا أراد المشترون استعادة السيطرة، فعليهم أولاً الثبات فوق المتوسط المتحرك لـ200 يوم، ومن ثمّ الاختراق فوق 1.2345.

الدعم: 1.2272 / 1.2210
المقاومة: 1.2345 / 1.2380
GBPUSD