02 أكتوبر, 2019

الجنيه الاسترليني/الدولار

الكلمات

التحليل الأساسي

تعافى الباوند أمس بما يزيد عن 100 نقطة بعد تحسن مؤشر مديري المشتريات التصنيعي في المملكة المتحدة وضعف الدولار الأميركي في جميع المجالات، لكن سرعان ما فقد مشترو الجنيه الاسترليني زخمهم بفعل عناوين البريكسيت التي أبقت معنويات السوق في حالة هبوطية. مجدداً يحاول رئيس الوزراء بوريس جونسون إخضاع البرلمان البريطاني وتأجيل إعلانات الميزانية. وما يزيد من الضغط السلبي، رد الفعل السلبي من جانب الدبلوماسيين الأوروبيين والأيرلنديين بعد اعلان جونسون إن نقاط التدقيق الجمركي الأيرلندية ستكون حقيقة بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. اليوم، إذا خيّب مؤشر مديري المشتريات في المملكة المتحدة للبناء أمل السوق، فمن المرجح أن ينخفض الجنيه الإسترليني مرة جديدة لإعادة اختبار قيعان أمس.

التحليل الفنيّ

ارتد الباوند من مستوى الدعم 1.2210 في محاولة للتعافي فوق المتوسط المتحرك لمدة 200 يوم، لكن المشترين سرعان ما فقدوا الزخم حيث انعكس السعر بعدما لامس خط الاتجاه الهبوطي، 1.2340. يجب على المشترين الاختراق فوق خط الاتجاه الهبوطي لاستعادة السيطرة، وإلا ستبقى السيطرة للبائعين، ما يقد دفع الجنيه الإسترليني نحو 1.2210، وربما أقل.

الدعم: 1.2272 / 1.2210
المقاومة: 1.2345 / 1.2380
GBPUSD