03 أكتوبر, 2019

الجنيه الاسترليني/الدولار

الكلمات

التحليل الأساسي

يرتفع الجنيه البريطاني وينخفض داخل نفس المستويات وسط إشارات مختلطة من البريكسيت. في حين يلعب اقتراح رئيس الوزراء البريطاني المدعوم من الحزب الاتحادي الديمقراطي والمعارضين في حزب العمال، أدوارًا إيجابية في زخم الجنيه، فإن قلة استجابة الاتحاد الأوروبي والسلطات الأيرلندية للصفقة، تعوق الاتجاه الصعودي للزوج. إلى ذلك، فإن الاتحاد الأوروبي على استعداد لتأجيل الانسحاب من دون طلب رئيس الوزراء جونسون. هذا، ووصف كبير مفاوضي الاتحاد الأوروبي ميشيل بارنييه اقتراح رئيس حزب المحافظين بأنه فخ بينما رفضت المفوضية الأوروبية أي محادثات سرية مع المملكة المتحدة قبل قمة 17 أكتوبر. وسط هذا الالتباس، يمكن للمتداولين أخذ إشارات الاتجاه اليوم من بيانات مؤشر مديري المشتريات الخدماتي والمركّب.

التحليل الفنيّ

للمرة الثانية على التوالي، ارتد الباوند من مستوى الدعم 1.2210 في محاولة للتعافي فوق المتوسط المتحرك لمدة 200 يوم، مع استمرار المعركة بين المشترين والبائعين. على المشترين الاختراق فوق خط الاتجاه الهبوطي لاستعادة الاستحواذ وربما إعادة اختبار المتوسط المتحرك لمدة 50 يومًا، وإلا ستبقى السيطرة للبائعين ليدفعوا الاسترليني نحو 1.2210، وربما أقل.

الدعم: 1.2272 / 1.2210
المقاومة: 1.2345 / 1.2380
GBPUSD