16 أكتوبر, 2019

الجنيه الاسترليني/الدولار

الكلمات

التحليل الأساسي

ارتفع الباوند بعد ورود تقارير تفيد بأن الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة يضعان اللمسات الأخيرة على مسودة صفقة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، ومع ذلك فإن "الحزب الديمقراطي الاتحادي" DUP لا يزال يلعب كرة قاسية. نفت زعيمة الحزب أرلين فوستر، الادعاءات بأن الحزب وافق على دعم ترتيب يبقي أيرلندا الشمالية في منطقة الجمارك البريطانية لكن يلتزم بالقواعد الجمركية للاتحاد الأوروبي. من المحتمل أن يتعرض الجنيه البريطاني للضغط إذا فشل رئيس الوزراء بوريس جونسون في الحصول على دعم الحزب الديموقراطي الاتحادي. بصرف النظر عن تدفق الأخبار المتعلقة بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، فقد يأخذ الزوج أيضًا إشاراته من بيانات مؤشر أسعار المستهلك البريطاني الذي سيصدر اليوم، وفي وقت لاحق من الجلسة الأميركية، سيلقي حاكم بنك إنكلترا كارني خطابًا بشأن السياسة النقدية.

التحليل الفنيّ

اخترق مشترو الجنيه فوق 1.2710 ولمسوا 1.28 قبل أن يجدوا بعض المقاومة. وطالما ثبت خط الاتجاه الأخير، ستبقى السيطرة للمشترين لدفع السعر صعوديًا. الاختراق فوق 1.28، سيفتح الأبواب لإعادة اختبار 1.2885. ومع ذلك، إذا تمكن البائعون من دفع السعر دون 1.2710، فسيكون التعافي الأعمق سيناريو محتملاً.

الدعم: 1.2710 / 1.2560
المقاومة: 1.28 / 1.2885
GBPUSD