17 أكتوبر, 2019

الجنيه الاسترليني/الدولار

الكلمات

التحليل الأساسي

تراجع الجنيه البريطاني أمس بعد عناوين متضاربة ومتوترة بشأن صفقة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. مع ذلك، ساد التفاؤل حيث تمكن المشترون من إغلاق الزوج فوق 1.28 للمرة الأولى منذ مايو. قدّمت تعليقات الرئيس الفرنسي ماكرون، بأنه تم الانتهاء من اتفاقية الانسحاب، دعما كان مشترو الجنيه بأمس الحاجة إليه. إلى ذلك، صرحت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل بأن المحادثات وصلت الآن إلى أمتارها الأخيرة، ما أدى أيضًا إلى ارتفاع الجنيه الاسترليني. ومع ذلك، أثقِل الجنيه في وقت مبكر من صباح اليوم بعد تقارير تفيد بأن الحزب الديموقراطي الاتحادي DUP لا يمكن أن يدعم صفقة رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون للانسحاب. من المحتمل أن تتراجع المعنويات بعد هذا التقرير ما قد يقود الزوج إلى مراوحة هو بأمس الحاجة إليها بعد حركة صعودية ضخمة بمقدار 600 نقطة سجلت خلال الأيام القليلة الماضية.

التحليل الفنيّ

يحاول البائعون الكسر دون 1.28 ودفع السعر لإعادة اختبار مستوى الدعم الحاسم 1.27. يحتاج المشترون إلى حماية مستوى الدعم هذا مع كل ما لديهم للحفاظ على هيكل السوق لصالحهم. إذا تمكن البائعون من الكسر دون 1.27، فإن الهبوط إلى 1.2560 سيكون سيناريو محتملاً.

الدعم: 1.2710 / 1.2560
المقاومة: 1.28 / 1.2885
GBPUSD