21 أكتوبر, 2019

الجنيه الاسترليني/الدولار

الكلمات

التحليل الأساسي

أغلق الجنيه البريطاني خلال جلسة يوم الجمعة دون 1.30 بقليل قبل تصويت البرلمان على صفقة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. ومع ذلك، فقد تبين أن التصويت كان مخيباً للآمال، حيث حجب البرلمان البريطاني الدعم عن الصفقة، ما أجبر رئيس الوزراء بوريس جونسون على توجيه خطاب إلى الاتحاد الأوروبي يطلب فيه تمديداً للانسحاب لثلاثة أشهر وفقاً للمادة 50. وسيحاول جونسون اليوم من جديد تأمين دعم البرلمان. ومع ذلك، تخشى الأسواق من أن يستبعد رئيس البرلمان الأمر أو أن يحجب النواب مجددًا الدعم، حتى يتم إقرار التشريعات الكاملة. بشكل عام، يبدو أن حالة عدم اليقين ستستمر لمدة ثلاثة أشهر على الأقل. وبالتالي، فإن الشعور الصعودي قد يبدأ في التلاشي وقد يتعرض الباوند للضغط.

التحليل الفنيّ

على الرغم من المعنويات السلبية، يتمسك المشترون بالاتجاه الصعودي القوي الأخير. يحتاج البائعون للكسر دون 1.2885 لتأكيد خسارة المعنويات الصعودية، وسحب السعر مرة أخرى نحو 1.2785. ومع ذلك، طالما بقي الباوند فوق 1.2885، فستبقى السيطرة للمشترين، وربما يعيدون اختبار 1.2991 أو أعلى.

الدعم: 1.2885/ 1.2785
المقاومة: 1.2991 / 1.3050