01 نوفمبر, 2019

الجنيه الاسترليني/الدولار

الكلمات

التحليل الأساسي

تمّ تفضيل مشتري الجنيه في الجلسات القليلة الماضية، فيما تزداد احتمالات فوز رئيس الوزراء بوريس جونسون في الانتخابات العامة المقبلة. والسبب وراء هذه الاحتمالات هو أن حزب البريكسيت خرج من العديد من الاستطلاعات، ما يساعد رئيس الوزراء جونسون تلقائيًا على تحقيق النصر. تظهر استطلاعات الرأي أن حزب المحافظين يأتي في المقدمة بنسبة 36.1 ٪ (بزيادة 1 ٪ منذ 25 أكتوبر) في حين أن الأحزاب الأخرى تخسر قوتها. تراجع حزب العمال المعارض، بقيادة جيريمي كوربين، بنسبة 0.4 ٪ إلى 24.9 ٪. وهذا يضع الفجوة في أكثر من 12 ٪. إلى ذلك، انتقد الرئيس الأميركي دونالد ترامب علنًا زعيم حزب العمال المعارض جيريمي كوربين بينما قال إنه سيكون "سيئًا جدًا" لبريطانيا. سيظل الشعور الصعودي الحالي مفضلًا في جلسة اليوم ما لم يتغير العنوان الرئيسي بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

التحليل الفنيّ

يستمر مشترو الباوند في الصعود في هذه القناة الصعودية، وربما يتجهون إلى قمّة أكتوبر عند 1.3011. الاختراق فوق هذا المستوى سيفتح الباب أمام مزيد من المكاسب نحو 1.3050. ومع ذلك، يحتاج البائعون إلى كسر هيكل السوق الصعودي الأخير، من الناحية النموذجية، من خلال الكسر دون 1.2930 لوقف هيمنة المشترين على المدى القصير.

الدعم: 1.2930 / 1.2850
المقاومة: 1.3011 / 1.3050
GBPUSD