08 نوفمبر, 2019

الجنيه الاسترليني/الدولار

الكلمات

التحليل الأساسي

كان المحفز الرئيسي وراء عمليات بيع الجنيه هو التحول الحذر في إعلان السياسة النقدية لبنك إنكلترا. حافظ بنك انكلترا على أسعار الفائدة كما هي، ومع ذلك، صوت عضوان من لجنة السياسة النقدية لخفض أسعار الفائدة. الى ذلك، ساهم المحافظ كارني في تفاقم المعنويات بشكل أكبر عندما أشار إلى مخاطر التراجع الاقتصادي العالمي وحذر من أن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بلا صفقة سيؤدي على الأرجح إلى فقدان الوظائف وإغلاق الأعمال. وفي الوقت نفسه، أضاف الارتفاع على نطاق واسع على الدولار الأميركي المزيد من الضغط على الجنيه، بعد دعمت آمال عقد الصفقة التجارية بين الولايات المتحدة والصين الميول تجاه المخاطرة، ما أدى إلى ارتفاع كبير في عوائد سندات الخزانة. بالتطلع إلى المستقبل، من المرجح أن يستمر الاتجاه الهبوطي اليوم على الباوند ما لم تعطل عناوين البريكسيت الإيجابية السوق.

التحليل الفنيّ

من المحتمل أن يشكِّل الباوند نموذج القمة المزدوجة المنعكسة، إلا أنه لن يتم تأكيده إلا في حال كسر السعر دون خط الرقبة الداعم 1.2790، ما سيكشف مستوى 1.27 لإعادة اختبار محتمل. يحتاج المشترون إلى إيجاد الزخم ودفع السعر صعوديًا، ونموذجياً فوق المتوسط المتحرك لـ50 يومًا لإبطال هذا النمط الهبوطي.

الدعم: 1.2790 / 1.27
المقاومة: 1.2850 / 1.2930
GBPUSD