12 نوفمبر, 2019

الجنيه الاسترليني/الدولار

الكلمات

التحليل الأساسي

ارتفع أمس الجنيه البريطاني بعدما أعلن رئيس حزب البريكسيتNigel Farage إن حزبه لن يتنافس في الانتخابات العامة التي ستجري يوم 12 ديسمبر، على أي من المقاعد التي يشغلها حزب المحافظين حاليًا. وتزيد هذه الخطوة من فرص حصول حزب المحافظين على أغلبية في صناديق الاقتراع، وبالتالي تطبيق اتفاقية الانسحاب التي تفاهم عليها رئيس الوزراء بوريس جونسون الشهر الماضي مع الاتحاد الأوروبي. على جبهة البيانات، سجل الاقتصاد البريطاني ركودًا في الربع الثالث عند 0.3٪ دون التوقعات. بالتطلع إلى المستقبل، ستقوم المملكة المتحدة بإصدار مؤشر التغيّر في عدد المطالبات لشهر أكتوبر ومعدل البطالة في سبتمبر، ما سيعطي حافزًا قصير الأجل. ومع ذلك، تبقى أخبار خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي هي المحرك الرئيسي في السوق.

التحليل الفنيّ

نمط القمة المزدوجة المنعكس معلق حاليًا بعدما سيطر المشترون في جلسة أمس ودفعوا السعر صعوديًا؛ ومع ذلك، فقد واجهوا ضغط مقاومة قوياً عند المتوسط المتحرك لمدة 50 يومًا. إذا لم يجد المشترون زخمًا كافيًا للاختراق فوق هذا المستوى، فمن المرجح أن يتراجع السعر باتجاه 1.2790، وهو الطرف الأدنى من منطقة المراوحة الحالية.

الدعم: 1.2850 / 1.2790
المقاومة: 1.29 / 1.30
GBPUSD