26 أكتوبر, 2018

الجنيه الاسترليني/الدولار

الكلمات

التحليل الأساسي

يتجه الباوند نحو مستوى 1.2800 مع تزايد حالة اللا استقرار المحيطة بالبريكست. يشعر المستثمرون بالقلق من أن لا تؤدي المفاوضات الى اتفاق فتترك بريطانيا الاتحاد الأوروبي من دون خطة واضحة بشأن العلاقة المستقبلية بين الجانبين. أثار أمس كلام وزير الدولة لشؤون البريكست في المملكة المتحدة دومينيك راب موجة من عمليات البيع حيث قال إن هناك خطرًا من "عدم التوصل إلى صفقة" بسبب "الموقف المتشدد" للاتحاد الأوروبي. لهذا اليوم، لا ينبغي على المستثمرين التركيز فقط على التطورات المتعلقة بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، بل على بيانات الناتج المحلي الإجمالي للولايات المتحدة والتي سيكون لها تأثير على الدولار الأميريكي اذ إن رقم النمو الاقتصادي سيساعد في تحديد ما إذا كان الاحتياطي الفيدرالي الأميركي سيغير خطة السياسة النقدية.

التحليل الفني

يخترق الباوند مستوى الدعم 1.2921 وينزلق نحو مستوى الدعم 1.2840. على المدى القصير، فإن زخم الزوج هبوطي بقوة حيث أن اتجاه السعر سيكون أقل بكثير من المتوسط المتحرك لـ13 فترة. أما على المدى الطويل، فإن تحيز الزوج هبوطي أيضًا نظرًا لأن الأسعار تتداول دون المتوسطات المتحركة لفترة 50 و200 فترة. مع استمرار التشكيك بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، فإنه من المتوقع أن يستمر الجنيه الإسترليني في الانخفاض. سيتم الإعلان عن المرحلة التالية من الانخفاض من خلال كسر دون مستوى الدعم عند 1.2792 والذي سيمهد الطريق للهبوط نحو 1.2730.

الدعم:1.2792 1.2730

المقاومة:1.2840 1.2921

GBPUSD

 
Billion
Positions Opened
 
Thousand
Active Users
 
Trillion
Traded Value