15 نوفمبر, 2018

الجنيه الاسترليني/الدولار

الكلمات

التحليل الأساسي

يتعزز الباوند بشكل أكبر مع التوصل إلى اتفاق بين رئيسة الوزراء تيريزا ماي والاتحاد الأوروبي في ما يتعلق بكيفية خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي والعلاقة بين المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي في المستقبل. ومع ذلك، سيلاحظ الكثيرون أن الارتفاع في الجنيه الاسترليني لم يكن كبيرا كما كان متوقعاً، وذلك بسبب تشكيك المستثمرين في نجاح الصفقة كون البرلمان البريطاني قد يعارض الاتفاقية. واليوم، سيبقى الاهتمام على التطورات المتعلقة بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، ومن المرجح أن المستثمرين لن يعيروا اهتمامًا كبيرًا لأرقام مبيعات التجزئة في المملكة المتحدة، كما فعلوا في وقت سابق من الأسبوع مع معدل البطالة في المملكة المتحدة، ونمو الأجور في المملكة المتحدة، ومؤشر أسعار المستهلكين البريطاني.

التحليل الفنيّ

ند يتداول حول المتوسطات المتحركة الرئيسية الثلاثة كمؤشر على التردد في السوق كون المستثمرون ينتظرون رد فعل المسؤولين البريطانيين على اتفاقية الـBrexit المقترحة. وستؤدي التطورات الإيجابية في خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي إلى اختراق فوق مستوى المقاومة 1.3047 والكشف عن مستوى 1.3155، في حين أن التطورات السلبية ستؤدي إلى اختراق دون مستوى الدعم عند 1.2937 الذي يكشف عن مستوى 1.2806.

الدعم: 1.2937 / 1.2806

المقاومة: 1.3047 / 1.3155

GBPUSD

 
Billion
Positions Opened
 
Thousand
Active Users
 
Trillion
Traded Value