16 نوفمبر, 2018

الجنيه الاسترليني/الدولار

الكلمات

التحليل الأساسي

انخفض الجنيه الاسترليني في الوقت الذي استقال فيه مسؤولون بريطانيون رئيسيون بسبب إحباطهم واستياءهم من صفقة الـBrexit المقترحة التي وافقت عليها رئيسة الوزراء تيريزا ماي والاتحاد الأوروبي. أبرز المعترضين كان دومينيك راب، وزير "البريكست" الذي استقال من منصبه، مشيرًا إلى أن مسودة الاتفاقية تتضمن "عيوبًا قاتلة" وأن الاتحاد الأوروبي "يبتز" بريطانيا إلى حد حيث يجب على الدولة أن تخاطر بعدم توقيع الصفقة. بالنسبة لليوم، سيظل التركيز على أي تطورات تتعلق بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي كون هذه المسألة هي المحرك الرئيسي لأداء الزوج. خلال عطلة نهاية الأسبوع، يجب على المتداولين أن يدركوا أننا في مرحلة محورية من صفقة الـBrexit وأن الكثير من الأشياء قد تحدت في أي وقت حتى خلال عطلة نهاية الأسبوع، وبالتالي، عليهم اختيار تداولاتهم بحكمة شديدة اذا كانت مرتبطة بموقع الجنيه البريطاني.

التحليل الفنيّ

كسر الباوند مؤخرًا دون مستوى الدعم 1.2806 ليكشف مستوى الدعم الرئيسي التالي عند 1.2729. لا يزال انحياز الزوج هبوطياً نظرًا للسلبية المحيطة باتفاق الـBrexit. ولكن على المتداولين ملاحظة أنه إذا تراجعت الأسعار إلى ما فوق مستوى 1.2806 فقد ترتفع الأسعار نحو المتوسط المتحرك لـ13 فترة قبل مواصلة الانخفاض في وقت لاحق.

الدعم: 1.2806 / 1.2729

المقاومة: 1.2937 / 1.3047

GBPUSD

 
Billion
Positions Opened
 
Thousand
Active Users
 
Trillion
Traded Value