21 نوفمبر, 2018

الجنيه الاسترليني/الدولار

الكلمات

التحليل الأساسي

يتداول الباوند على انخفاض حيث تزداد قوة الدولار بعد التحوّل في معنويات المستثمرين. انخفضت أمس رغبة المستثمرين في المخاطرة بشكل حاد مع انخفاض الأسهم العالمية، ما دفعهم إلى الابتعاد عن عملات بيتا العالية مثل الجنيه الإسترليني مقابل عملات بيتا المنخفضة مثل الدولار الأميركي. الى ذلك، تم دعم الدولار الأميركي أيضًا من خلال أرقام الإسكان الأميركية التي جاءت أفضل من المتوقع سواء بالنسبة لتصاريح البناء أو للوحدات الجديدة. لليوم، ستكون أساسيات الدولار الأميركي هي محرك الزوج، حيث سيتم الإعلان عن العديد من البيانات الاقتصادية الأميركية. ومع ذلك، يتعين على المستثمرين أن يراقبوا أي إعلان رئيسي يتعلق بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي على رغم أنه من غير المتوقع حصول أي تطور مهم قبل قمة الاتحاد الأوروبي يوم الأحد.

التحليل الفني

ينخفض الجنيه دون مستوى الدعم عند 1.2807 ولكنه يجد دعمًا قويًا عند 1.2776. لا يزال الزخم العام هبوطياً حيث تتداول الأسعار دون جميع المتوسطات المتحركة الرئيسية الثلاثة. لن يتم تأكيد الانعكاس في الاتجاه الصعودي إلا إذا اخترقت الأسعار مستوى 1.2892 والذي يتزامن أيضًا مع المتوسط المتحرك لمدة 50 فترة. لن يتم تأكيد استمرار الهبوط إلا إذا اخترقت الأسعار دون مستوى الدعم 1.2776.

الدعم: 1.2776/ 1.2729

المقاومة: 1.2892 / 1.2937

GBPUSD

 
Billion
Positions Opened
 
Thousand
Active Users
 
Trillion
Traded Value