30 نوفمبر, 2018

الجنيه الاسترليني/الدولار

الكلمات

 

 التحليل الأساسي

تراجع الباوند نحو مستوى 1.2770 بعد اعلان رئيسة الوزراء تيريزا ماي أنها لن تستبعد الخروج من الاتحاد الأوروبي من دون اتفاق إذا ما رفض مجلس العموم اقرار الاتفاق المقترح مع الاتحاد الأوروبي. على رغم أن الخروج من دن اتفاق لم يتأكد بعد ولكن اعتباره خيارًا وحيدًا يخيف المستثمرين ويبعدهم عن العملة البريطانية. لهذا اليوم، سيبقى التركيز على أي أخبار متعلقة بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، ومن المتوقع أيضًا أن يتحرك الجنيه الاسترليني بناءً على معنويات المستثمرين حول نتيجة التصويت على اتفاق الـBrexit.إلى ذلك، يتعين على المستثمرين أيضًا مراقبة قمة مجموعة العشرين لأن أي تحسن في العلاقات التجارية بين الدول الكبرى سيقود المستثمرين نحو العملات بيتا العالية مثل الباوند.

التحليل الفني

يرفض الباوند المتوسط المتحرك لـ13 فترة ما يدل على استمرار الزخم الهبوطي. يتم تداول الأسعار الآن دون المتوسطات المتحركة الثلاثة الرئيسية ما يعني أن التحيز الاتجاهي الحالي للزوج هبوطي. من هذه النقطة، سيكون الدعم التالي عند 1.2727 ما يعني أن الانعكاس من نقطة السعر الحالية، غير محتمل، من وجهة نظر فنية.

الدعم: 1.2727/ 1.2650
المقاومة: 1.2797 / 1.2855

GBPUSD

 
Billion
Positions Opened
 
Thousand
Active Users
 
Trillion
Traded Value