10 ديسمبر, 2018

الجنيه الاسترليني/الدولار

الكلمات

التحليل الأساسي

يرتد الباوند عن مستوى الدعم عند 1.2700 بعد تراجع الدولار الأميركي على أثر صدور تقرير الوظائف غير الزراعية يوم الجمعة مخيب للآمال. وقد أظهر تقرير لشهر نوفمبر أنه تم إضافة 155 ألف وظيفة فقط مقارنة بـ200 ألف متوقعة. الى ذﻟﻚ، أخفق اﻟﻨﻤﻮ ﻓﻲ اﻷﺟﻮر اﻟﺘﻮﻗﻌﺎت ﺑﻨﺴﺒﺔ 0.3٪ ليصدر ﺑﻨﺴﺒﺔ 0.2٪. في ما يتعلق بالأساسيات الأساسية للباوند، لم تظهر أية تحديثات هامة جديدة تتعلق بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي حيث ينتظر المستثمرون تصويت البرلمان البريطاني يوم الثلاثاء. على رغم أننا لا نتوقع أي إصدار هام اليوم يتعلق بالـBrexit، فإن زوج الجنيه الإسترليني قد يتحرك اليوم بسبب أساسيات بريطانية محلية بالنظر إلى أن أرقام الناتج المحلي الإجمالي البريطانية ستصدر اليوم.

التحليل الفني

لا يزال الجنيه يتداول بين المتوسطات المتحركة لـ13 و50 ما يدل على حالة تشكيك بين المستثمرين. يبدو أن المستثمرين ينتظرون نتائج تصويت يوم الثلاثاء قبل اتخاذ قرار نهائي حول الاتجاه المستقبلي للزوج. النتيجة السلبية للتصويت ستسمح بالاختراق أدنى الدعم عند 1.2690 والذي يكشف المستوى 1.2620. في حين أن النتيجة الإيجابية ستدفع الأسعار فوق المتوسطات المتحركة لـ13 و50 ما يمهد الطريق للارتفاع نحو مستوى المقاومة 1.2875.

الدعم: 1.2699/ 1.2620

المقاومة:1.2813 / 1.2875

GBPUSD