13 ديسمبر, 2018

الجنيه الاسترليني/الدولار

الكلمات


التحليل الأساسي
يتعافى الباوند مرة أخرى فوق مستوى 1.2600 بعدما ضمنت رئيسة الوزراء ماي موقعها القيادي بعد فوزها في تصويت أعضاء البرلمان من حزب المحافظين. إن تأكيد استرداد ماي مكانتها كرئيسة للوزراء، رفع الباوند، فيما خفف الحدث من حالة التشكيك في الوضع السياسي المستقبلي داخل المملكة المتحدة ومستقبل مفاوضات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. يحتاج المستثمرون إلى ملاحظة أنه لم تحدث أي تطورات إيجابية تتعلق بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، ما يعني أن ارتفاع الأمس قد يكون غير مستدام. من الآن فصاعدًا، سوف تستمر تطورات الـBrexit هي المحرك الرئيسي للزوج. لليوم على وجه التحديد، يتعين على المستثمرين مراقبة أي أخبار متعلقة بالبريكست قد تأتي من قمة الاتحاد الأوروبي.

التحليل الفني

بعد الارتداد عن مستوى الدعم 1.2467، تمكن الباوند البريطاني من الاختراق فوق المتوسط المتحرك لـ13 فترة ما يدل على تحول محتمل في زخم الزوج على المدى القصير. سيتم تأكيد الخطوة التالية إذا تمكنت الأسعار من اختراق المتوسط المتحرك لـ50 فترة ما يكشف مستوى المقاومة 1.2780. تجدر الإشارة إلى أن الاختراق تحت المتوسط المتحرك لـ13 فترة سيقود الأسعار للعودة إلى مستوى الدعم 1.2467.

الدعم:1.2592 / 1.2467

المقاومة:1.2685 / 1.2780

GBPUSD

 
Billion
Positions Opened
 
Thousand
Active Users
 
Trillion
Traded Value