17 ديسمبر, 2018

الجنيه الاسترليني/الدولار

الكلمات

 

التحليل الأساسي
 
تراجع الباوند مرة أخرى نحو مستوى 1.2600 مع فشل رئيسة الوزراء تيريزا ماي في إجراء أي تطورات إيجابية في اتفاق الـBrexit خلال قمة الاتحاد الأوروبي. وهي تأمل في أن تتمكن خلال قمة الاتحاد الأوروبي من إعادة التفاوض على الاتفاقية مع قادة الاتحاد الأوروبي. كان من المفترض أن تقنع قادة الاتحاد الأوروبي بتضمين بند يمنح المملكة المتحدة ضمانة بأن البلاد لن تغلق في الاتحاد الجمركي للاتحاد الأوروبي إلى الأبد. مثل هذا الشرط أمر حاسم بالنسبة لماي، كونها تعتقد أن إدراج مثل هذا الشرط يمهد الطريق أمام نواب المملكة المتحدة للموافقة على اتفاقية الـBrexit خلال قمة الاتحاد الأوروبي. وهي تأمل في أن تتمكن خلال قمة الاتحاد الأوروبي من إعادة التفاوض على الاتفاقية مع قادة الاتحاد الأوروبي. كان من المفترض أن تقنع قادة الاتحاد الأوروبي بتضمين بند يمنح المملكة المتحدة ضمانة بأن البلاد لن تغلق في الاتحاد الجمركي للاتحاد الأوروبي إلى الأبد. مثل هذا الشرط أمر حاسم بالنسبة لماي، كونها تعتقد أن إدراج مثل هذا الشرط يمهد الطريق أمام نواب المملكة المتحدة للموافقة على اتفاقية الـBrexit.
 
التحليل الفني

يرفض الباوند المتوسط المتحرك لـ13 فترة ما يؤكد الزخم الهبوطي الذي يواجهه الزوج. مع تأكيد الزخم الهبوطي، من المتوقع استمرار انخفاض الزوج نحو مستوى الدعم الرئيسي التالي عند 1.2485. إذا تحركت الأسعار مرة أخرى فوق المتوسط المتحرك لـ13 فترة ، فمن المتوقع ارتفاعها نحو المتوسط المتحرك لـ50 فترة عند 1.2640.

الدعم: 1.2485 / 1.2425

المقاومة: 1.2607 / 1.2640

GBPUSD