18 ديسمبر, 2018

الجنيه الاسترليني/الدولار

الكلمات


التحليل الأساسي

يرتد الباوند إلى الأعلى قليلاً مع خسارة الدولار الأميركي بعض القوة بسبب انخفاض عائدات سندات الخزانة الأميركية التي تراجعت في وقت مبكر من هذا الأسبوع حيث قام المستثمرون بالتسعير على أساس إمكانية تغيير الاحتياطي الفدرالي لخطة رفع أسعار الفائدة الأولية لعام 2019. وقد قام المستثمرون بالتسعير على أساس هذا الاحتمال في وقت مبكر يوم الإثنين نظرًا لأن الإعلان عن تغيير في الخطة قد يحدث خلال اجتماع اللجنة الفدرالية للسوق المفتوحة هذا الأسبوع. ولليوم، يحتاج متداولو الجنيه الإسترليني إلى مراقبة حركة عائدات سندات الخزانة الأميركية وإصدارات أرقام الإسكان الأميركية، حيث من المتوقع أن يؤثر هذان العاملان المساعدان على الزوج من جانب الدولار الأميركي. أما بالنسبة لحركة الزوج من جانب الباوند تحديدًا، فإن مفاوضات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي تظل هي المحفز الأساسي ويحتاج المستثمرون إلى مراقبة أي تحديثات تتعلق بهذا الأمر.

التحليل الفني

الأسعار عالقة حاليًا بين المتوسط المتحرك لـ13 و50 فترة ما يعكس حالة التردد في سوق الاستثمار. على المدى القصير، يشير الاختراق فوق المتوسط المتحرك لـ50 فترة إلى ارتفاع نحو مستوى المقاومة 1.2650 ، في حين أن الاختراق أدنى المتوسط المتحرك لـ13 فترة سيشير إلى انخفاض نحو الدعم عند 1.2530.

الدعم:1.2530 / 1.2425

المقاومة:1.2650 / 1.2700

GBPUSD

 
Billion
Positions Opened
 
Thousand
Active Users
 
Trillion
Traded Value