21 ديسمبر, 2018

الجنيه الاسترليني/ الدولار

الكلمات

التحليل الأساسي
لا يزال الباوند بلا تغيير حيث تتوازن حالة عدم اليقين بشأن مفاوضات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، مع ضعف الدولار الأميركي. من ناحية الـBrexit، لا يبدو البرلمان البريطاني حريصًا على قبول الاتفاقية الحالية التي تمّ التوصل اليها بين رئيسة الوزراء تيريزا ماي والاتحاد الأوروبي. هذا الأمر يرفع من حالة عدم اليقين في ما يتعلق بمستقبل الاقتصاد البريطاني في الوقت الذي يُمارس فيه ضغط هبوطي على الباوند. مع ذلك، فإن الضعف الحالي في الباوند يقابله ضعف في الدولار الأميركي مع هبوط عائدات سندات الخزانة الأميركية. وستقود نتائج تقرير الناتج المحلي الإجمالي الأميركي حركة السعر اليوم كونها ستؤثر على الزوج من جانب العملة الأميركية. مع ذلك، يجب على المستثمرين أيضًا مراقبة أي تطورات متعلقة بخروج بريطانيا.

التحليل الفني

يُتداول الباوند حاليًا حول المتوسطات المتحركة لـ13 و50 فترة ما يدل على التردد في السوق. من الآن فصاعدًا، سيتم تأكيد التحيّز الاتجاهي للزوج بعد الاختراق خارج هذا النطاق. سوف يتم تأكيد الارتفاع إذا اخترقت الأسعار أعلى مستوى المقاومة عند 1.2711، وسيتأكد الانخفاض إذا اخترقت الأسعار أدنى الدعم 1.2604. الاختراق فوق مستوى المقاومة 1.2711 سيمهد الطريق للارتفاع نحو المتوسط المتحرك لـ200 فترة (اللون الأرجواني) عند 1.2745. الاختراق أدنى الدعم عند 1.2604 سيمهد الطريق للهبوط نحو مستوى الدعم الرئيسي التالي عند 1.2502.

الدعم: 1.2604/ 1.2502
المقاومة: 1.2711 / 1.2745