04 سبتمبر, 2019

الذهب

الكلمات

التحليل الأساسي

ارتفعت أمس أسعار الذهب مرة جديدة مع عودة المتداولين الأميركيين بعد عطلة عيد العمال على ضوء أخبار البريكسيت ومخاطر الحرب التجارية. ارتفع منسوب التشاؤم بشأن النمو العالمي وآفاق الركود في الاقتصاد الأميركي. تعتبر بيانات ISM التي صدرت أمس من الولايات المتحدة مقياسًا رئيسيًا لتقييم الاقتصاد. وصل مؤشر ISM التصنيعي إلى 49.1 لشهر أغسطس مقابل 51.2 في يوليو وهي أول قراءة دون 50 منذ أغسطس 2016 والأضعف منذ يناير 2016. "هذه خيبة أمل واضحة من شأنها أن توفر المزيد من الدفع للسوق ولرغبة الرئيس دونالد ترامب في مزيد من التخفيضات في سعر الفائدة من قبل الاحتياطي الاتحادي"، هكذا علّق المحللون في بنك ING. ومع ذلك، لا يجد الذهب العروضات مع انخفاض الدولار الأميركي بنسبة -0.09 ٪ فقط في DXYكون هناك مخاطر أكبر تشمل الحروب التجارية وأزمة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. كان من المفترض أن يكون شهر أيلول (سبتمبر) هو الشهر الذي يجتمع فيه المفاوضون الأميركيون والصينيون، لكن لم تكن هناك أي إشارة تذكر على حدوث أي تقدم ما يثير قلق المستثمرين. في هذه الأثناء، عادت أزمة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي إلى الواجهة وهي أيضاً مصدر قلق.

التحليل الفنيّ

ارتفع أمس سعر المعدن الأصفر من قاع 1521 دولار إلى 1549.73 دولار بعد اكتساب قوة الجاذبية واختراق مستوى الدعم 1544.49 دولار. لا يزال السعر يتداول حاليًا دون القمم حيث أصبح الزخم صعوديًا للغاية مع وجود مجال أمامه قبل دخول منطقة التشبّع الشرائي. سنركز على الاتجاه الصعودي وهذه المرة نتوقع أن يصل السعر إلى قمة سنوية جديدة.

الدعم: 1524.15 / 1506.02
المقاومة: 1539.61 / 1556.25

USOIL