22 فبراير, 2019

اليورو/ الدولار

الكلمات

التحليل الأساسي

لليوم الثاني على التوالي أغلق اليورو مع قليل من تغيير عند 40/1.1330، فيما المتداولون عاجزون عن حسم الجهة التي سيتكلون عليها لاتخاذ قرارات التداول الخاصة بهم، وما اذا كانت تعليق معدلات الفائدة الفيدرالية أم تباطؤ الاقتصاد في الاتحاد الأوروبي. انخفضت العملة المشتركة مع صدور مؤشر مديري المشتريات لشهر فبراير، والذي أظهر أن قطاع التصنيع قد انكمش في ألمانيا والاتحاد الأوروبي. سجل مؤشر مديري المشتريات التصنيعي في الاتحاد الأوروبي 49.2، وهو أدنى مستوى له منذ يونيو 2013، بينما سجل المؤشر الألماني 47.6 مقابل 50 متوقعة. في المقابل عجز الدولار الأميركي عن التمسك بالمكاسب، بعد صدور طلبيات السلع المعمرة في ديسمبر، حيث انخفضت طلبيات السلع الأساسية بشكل غير متوقع بنسبة 0.7٪، وتم تعديل رقم نوفمبر إلى -1.0٪. كذلك انخفضت مبيعات المنازل القائمة بنسبة 1.2 ٪ في يناير مقابل 0.8 ٪ متوقعة.
اليوم، لدينا بيانات التضخم في الاتحاد الأوروبي ومسح IFO الألماني لشهر فبراير وخطاب ماريو دراغي. في الوقت نفسه، في الولايات المتحدة، من المقرر أن يتحدث العديد من مسؤولي الاتحادي الفيدرالي عن السياسة النقدية.

التحليل الفني

لليوم الثاني على التوالي حاول اليورو اختراق 1.1350 بعد رفضه مرة جديدة. مع ذلك، لا يزال السعر صعوديًا حيث يتداول فوق مستوى الدعم الثانوي 1.1325 والاتجاه الصاعد على المدى القصير (خط الاتجاه البرتقالي). وحده الكسر دون هذه المستويات سيفتح الباب أمام مزيد من ضعف الزوج. يحتاج السوق إلى اختراق أي من الجانبين لتأكيد المسار التالي.

الدعم: 1.13 / 1.1270 / 1.1250
المقاومة: 1.1350 / 1.14 / 1.1450
EURUSD

 
Billion
Positions Opened
 
Thousand
Active Users
 
Trillion
Traded Value