03 يوليو, 2019

اليورو/ الدولار

الكلمات

 

التحليل الأساسي

حاول اليورو أمس الاختراق فوق 1.13 لكن تراجع مبيعات التجزئة الألمانية وتغيير البطالة في إسبانيا أبقى الضغط على العملة الموحدة. الى ذلك، فازت كريستين لاغارد من صندوق النقد الدولي بدعم الاتحاد الأوروبي لقيادة البنك المركزي الأوروبي ابتداءً من شهر أكتوبر. لم تضع Lagarde الوقت وأشادت فوراً بمعدلات الفائدة السلبية، ما أعطى المشاركين في السوق إشارة لما يمكن أن يحدث. في الأخبار الاقتصادية، من المقرر أن يصدر اليوم مؤشر مديري المشتريات في قطاع الخدمات Markit لشهر يونيو، ولكن بعد بيانات التصنيع الضعيفة أمس، فقد يشهد قطاع الخدمات تباطؤًا أيضًا. من ناحية أخرى، قد تظهر العملة الموحدة مرونة وترتفع فوق 1.13 إذا استمر انخفاض عائدات سندات الخزانة الأميركية بعد انخفاضها أمس دون 2٪ يوم، وهو أدنى مستوى منذ نوفمبر 2016.

التحليل الفنيّ

لم يتمكّن مشترو اليورو من الاختراق فوق 1.13 حيث يتحكم البائعون على المدى القصير. إذا نجح البائعون في الحفاظ على الضغط على العملة الموحدة، فمن المحتمل أن نرى إعادة اختبار لمستوى دعم مهم للغاية، وهو 1.1250، والذي يمثل أيضًا المتوسط المتحرك لمدة 200 يوم وخط الاتجاه الصعودي الذي بدأ في يونيو. ومع ذلك، سيعود المشترون محاولة الاختراق فوق 1.13 لوقف الهيمنة الهبوطية الحالية.

الدعم: 1.1250 / 1.12
المقاومة: 1.13 / 1.1350

EURUSD