02 سبتمبر, 2019

اليورو/ الدولار

الكلمات

التحليل الأساسي

شهد اليورو خلال الأسبوع الماضي عمليات بيع قوية بعد تصاعد الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين وتهديدات البريكست التي أثرت على الاقتصاد الألماني ومنطقة اليورو حيث أظهرت مبيعات التجزئة الألمانية الأخيرة والتضخم في منطقة اليورو المخاوف من التباطؤ الاقتصادي. على الرغم من أن "حركة الخمس نجوم" الإيطالية و"الحزب الديمقراطي" قد بذلا قصارى جهدهما خلال عطلة نهاية الأسبوع للتوصل إلى اتفاق على جدول أعمال مشترك ومواقع مجلس الوزراء، إلا أن مشتري العملة الموحدة لم يتأثروا واستمر السعر في التداول دون المستوى النفسي 1.10. إلى ذلك، لا يزال الاقتصاد الأميركي ثابتًا نسبيًا على الرغم من المخاطر التجارية التي تلوح في الأفق بين الولايات المتحدة والصين. وبالتالي، فإن المشاركين في السوق يفضلون الدولار الأميركي على حساب اليورو، باعتباره العملة "الأكثر أمانًا"، فوصل الدولار إلى أعلى المستويات منذ مايو 2017 عند 99.02 مقابل منافسيه الرئيسيين. اليوم، ستكون أرقام مؤشر مديري المشتريات الصناعي الألماني حيوية، إذا أخفقت البيانات اصابة التوقعات فإنها ستضيف المزيد من الضغط على العملة المشتركة وقد تدفعها نحو مستويات منخفضة جديدة سنويًا.

التحليل الفنيّ

كسرت العملة الموحدة حلال جلسة يوم الجمعة الشرسة، دون القاع السنوي 1.1027 وأخرجت الرقم النفسي 1.10 لخفضه عبر عمليات وقف البيع إلى قاع 1.0963. يتداول الزوج حاليًا دون 1.10 لكن حركة السعر لا تزال ضعيفة، فيما يحاول البائعون إعادة اختبار قاع يوم الجمعة عند 1.0963 وربما أقل. من ناحية أخرى، سيحاول المشترون دفع السعر للأعلى، على الأقل فوق 1.10.

الدعم: 1.0963 / 1.0940
المقاومة: 1.10 / 1.1027
EURUSD