05 سبتمبر, 2019

اليورو/ الدولار

الكلمات

التحليل الأساسي

ارتفعت العملة الموحدة أمس خلال جلسة التداول الأوروبية بعد تأكيد المرشحة لرئاسة البنك المركزي الأوروبي كريستين لاغارد أنه، بالنظر إلى استمرار انخفاض التضخم، فإن "السياسة التيسيرية للغاية مبررة لفترة طويلة". كان الاتجاه الصعودي مدعومًا أيضًا ببيانات مؤشر مديري المشتريات الخدماتي ماركيت في الألمانيا وفي الاتحاد الأوروبي لشهر أغسطس، والتي شهدت ارتفاعاً. في الوقت نفسه، سجل الميزان التجاري الأميركي عجزًا بقيمة 54.0 مليار دولار ما زاد من الضغط على الدولار. في وقت سابق من هذا الصباح، وافقت الولايات المتحدة والصين على عقد صفقة تجارية مع بداية شهر أكتوبر، والتي يمكن أن توقف الاحتياطي الفيدرالي عن خفض أسعار الفائدة، بعد تأكيد المحافظ جيروم باول مرّات عدّة، أن الحرب التجارية كانت السبب الرئيسي من موقفه الحمائمي. ومع ذلك، سيكون التركيز اليوم على بيانات التوظيف في الولايات المتحدة، بما في ذلك مسح ADP ، ومؤشر مديري المشتريات في غير القطاع الصناعي ISM لشهر أغسطس، وإذا كانت البيانات مخيبة للآمال فقد تؤدي إلى تعرض الدولار لمزيد من ضغوط البيع على المدى القصير.

التحليل الفنيّ

ارتدت العملة الموحدة من مستوى الدعم الرئيسي لعدة سنوات 1.0940، واخترقت فوق خط الاتجاه القصير الأجل قبل أن تصل إلى مستوى المقاومة عند 1.1040، والذي يمثل أيضًا المتوسط المتحرك لمدة 50 يومًا. إذا أراد المشترون السيطرة، فعليهم الحفاظ على تداول اليورو فوق 1.10 لحركة صعودية محتملة. وإلا، سيعود البائعون ويدفعون السعر هبوطيًا لإعادة اختبار القاع السنوي.

الدعم: 1.10 / 1.0965
المقاومة: 1.1040 / 1.1065
EURUSD