06 سبتمبر, 2019

اليورو/ الدولار

الكلمات

التحليل الأساسي

ارتفع اليورو خلال النصف الأول من جلسة الأمس بعد ضعف الدولار الأميركي على نحو واسع، وذلك في أعقاب الاحتمالات المتناقصة لخفض أسعار الفائدة خلال اجتماع اللجنة الفدرالية للسوق المفتوحة هذا الشهر. ومع ذلك، فقد مشترو العملة الموحدة زخمهم نتيجة تأثير تراجع طلبيات المصانع الألمانية على المعنويات مذكّرة السوق باحتمال الركود في ألمانيا. اليوم، قد يؤدي تراجع الإنتاج الصناعي الألماني إلى زيادة الضغوط السلبية المحيطة بالبلاد، والتي بدورها قد تؤدي إلى انخفاض العملة المشتركة. الى ذلك، ستكون بيانات التوظيف الأميركية في غير القطاع الزراعي NFP لهذا الشهر حاسمة للغاية، حيث سيقوم الرئيس جيروم باول بإلقاء خطاب فور صدور البيانات. إذا تجاوزت البيانات التوقعات، فستضغط على الاحتياطي الفيدرالي ليبدو أقل تشاؤمًا ويدفع الدولار إلى الأعلى. ومع ذلك، في في حال خيبة أمل البيانات، سيذكر باول بالتأكيد تخفيضات أسعار الفائدة في خطابه، والذي من المرجح أن يؤدي إلى انخفاض الدولار.

التحليل الفنيّ

حاولت العملة الموحدة الاختراق فوق 1.1065 لكن تم رفضها، فيما كان الطلب أقل بكثير من العرض، ما أدى إلى انخفاض العملة الأوروبية نحو المتوسط المتحرك لـ50 يومًا. اليوم، سيحاول المشترون مرة جديدة إيجاد زخم لإعادة الاختبار وإخراج قمم الأمس. إذا نجح المشترون في الارتفاع فوق هذا المستوى، فستتم إعادة اختبار خط الاتجاه على المدى المتوسط والمتوسط المتحرك لـ200 يوم. ومع ذلك، إذا فقد الزخم الصعودي، فمن المحتمل أن نرى اليورو يطبع قيعاناً يومية جديدة نحو 1.10 وربما أقل.

الدعم: 1.10 / 1.0965
المقاومة: 1.1065 / 1.1110
EURUSD