13 سبتمبر, 2019

اليورو/ الدولار

الكلمات

التحليل الأساسي

انخفض اليورو أمس حوالي 100 نقطة بعدما خفّض البنك المركزي الأوروبي أسعار الفائدة بمقدار 10 نقاط أساس، وفقاً لتوقعات السوق. كما وجّه المحافظ ماريو دراغي رسالة إلى السوق مفادها أنه لا يوجد موعد نهائي مستهدف للتسهيلات الكمية حيث سيبدأ برنامج التيسير الكمي المفتوح عند 20 مليار يورو شهريًا. ومع ذلك، بعد نصف ساعة، غرّد الرئيس الأميركي دونالد ترامب قائلاً إنّ البنك المركزي الأوروبي يضر بالصادرات الأميركية بسبب ضعف اليورو مقابل الدولار القوي للغاية، ليزيد الضغط على الاحتياطي الفيدرالي لخفض أسعار الفائدة خلال الاجتماع المقبل للجنة السوق الفدرالية للسوق المفتوحة. بعد التغريدة مباشرة، عكست العملة الموحدة مسارها وتجاوزت المستويات التي كانت عليها قبل إعلان البنك المركزي الأوروبي حيث بدأ السوق بالتسعير على أساس خفض سعر الفائدة الفيدرالية الأسبوع المقبل مع ارتفاع الفرص بنسبة 100 ٪. هل سيشعر باول وشركاؤه بضغط الرئيس الأميركي لخفض أسعار الفائدة أكثر مما يريدون حقا؟ هذا ما يفترض مراقبته. بالتطلع إلى الأمام، سيكون لمبيعات التجزئة الأميركية اليوم إلى جانب تقرير ثقة المستهلك في ميشيغان، رأي قوي في خفض الفائدة المحتمل الأسبوع المقبل. من المحتمل أن تؤدي البيانات الضعيفة إلى انخفاض الدولار كثيرًا.

التحليل الفنيّ

للمرة الثانية هذا الشهر لامست العملة الموحدة الدعم الحاسم عند 1.0928، وارتدت بقوة إلى الطرف الآخر، وأعادت اختبار خط الاتجاه الهبوطي. على الرغم من هذا الارتداد القوي، يظل التحيز مع البائعين طالما أنّ العملة المشتركة دون المتوسط المتحرك لـ200 يوم ودون المقاومة 1.1110. الاختراق الناجح فوق تلك المستويات، سيُحول خطّ الاتجاه لمصلحة البائعين.


الدعم: 1.1065 / 1.1015
المقاومة: 1.1110 / 1.1165
EURUSD