20 سبتمبر, 2019

اليورو/ الدولار

الكلمات

التحليل الأساسي

لا يزال اليورو يكافح من أجل تحديد اتجاه واضح على الرغم من الأخبار التي تفيد بأن فرنسا وألمانيا تعملان على وضع استراتيجية للرد على التباطؤ الاقتصادي العالمي. تم دعم العملة المشتركة بعد تجاوز البيانات الأميركية التوقعات ما يشير إلى أن الاقتصاد الأميركي بعيد عن الركود ويبرر الموقف المتشدد لرئيس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول. ستصدر ألمانيا اليوم مؤشر أسعار المنتجين لشهر أغسطس، في حين سينشر الاتحاد الأوروبي التقدير الأولي لثقة المستهلك لشهر سبتمبر. من شأن البيانات الضعيفة أن تؤكد صحة الاجراءات "التحفيزية الجديدة" للبنك المركزي الأوروبي وقد تدفع العملة الموحدة إلى الأسفل. في الولايات المتحدة، من المقرر إلقاء خطابين من الاحتياطي الفيدرالي لكل من وليامز وروزنغرن، حيث سيقوم كل منهما بالتعليق على القرار الأخير بشأن السياسة النقدية.

التحليل الفنيّ

لا تزال العملة الموحدة تتداول في نطاق ضيق، حيث يبدو أن كسر أي من الجانبين أمر لا مفر منه في هذه المرحلة. يجب على المشترين أن يخترقوا فوق خط الاتجاه الهبوطي لعدة أشهر، والذي يعود إلى يوليو، المتوسط المتحرك لـ200 يوم، لتأكيد هيمنتهم في السوق. من ناحية أخرى، يحتاج البائعون إلى الكسر دون الاتجاه الصعودي القصير الأجل ودون مؤشر المتوسط المتحرك لمدة 50 يومًا. من الواضح أن الطريق الأقل مقاومة هو الجانب السلبي، ولكن من الأفضل دائمًا انتظار التأكيد من السوق قبل الاقدام على أي خطوة.

الدعم: 1.10 / 1.0930
المقاومة: 1.1065 / 1.1110
EURUSD