21 مايو, 2019

مؤشر فوتسي البريطاني

الكلمات

التحليل الأساسي

أنهى مؤشر فوتسي تداولات يوم الاثنين على انخفاض بفعل التوترات بين الولايات المتحدة والصين التي تضر بثقة المستثمرين. يدل الحظر الأخير على شركة الاتصالات الصينية Huawei والذي التزمت به الشركات الأميركية، على أن النزاع التجاري قد يزداد سوءًا قبل تحسّنه. ومع ذلك، صمد مؤشر فوتسي بشكل أفضل من نظرائه الأوروبيين حيث حافظت حالة عدم اليقين بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي على ضعف الجنيه الذي بدوره يحد من خسائر مؤشر فوتسي، في حين أن عناوين التجارة بين الولايات المتحدة والصين كانت بمثابة محفزات سلبية للأسهم العالمية. تنشر المملكة المتحدة اليوم تقرير التضخم الذي عليه تحديد ما إذا كان من المحتمل أن يرفع بنك إنكلترا معدلات الفائدة، ما قد يعني ارتفاعًا في الجنيه وتراجعًا في فوتسي. الى ذلك، يجب مراقبة العناوين التجارية لتأثيرها القوي على معنويات السوق وحركة الأسعار.

التحليل الفنيّ

انخفض مؤشر فوتسي يوم الاثنين بنسبة 0.5 ٪ وانتهى عند 7310. وجد السعر في جلسة اليوم الدعم عند المتوسط المتحرك لـ20 فترة حول 7270 والذي يدل على الاتجاه على المدى القريب. تشير الحركة دون هذا المستوى إلى حركة سعر هابطة تأتي بالدعم الموجود عند 7240 و7200. لا يزال الاتجاه الصعودي قائمًا طالما وجد السعر دعمًا عند 7270، ولكن ستكون هناك حاجة إلى حركة مستمرة فوق 7320 للإشارة إلى ضغوط الشراء أثناء تجاوز منطقة المقاومة 7360/7370 ما يمهد الطريق لمزيد من المكاسب واستهداف مستويات أعلى عند 7400 و7470.

الدعم: 7270/ 7240
المقاومة: 7370/ 7400

FTSE100