24 سبتمبر, 2019

مؤشر فوتسي البريطاني

الكلمات

التحليل الأساسي

انخفض مؤشر بورصة لندن يوم الاثنين بنسبة 0.26 ٪ فيما أظهرت أرقام مؤشر مديري المشتريات التصنيعية الضعيفة في أوروبا تباطؤ الاقتصاد في المنطقة وحافظت على مزاج النفور من المخاطرة. في المملكة المتحدة، لا يشهد البريكسيت سوى تقدم بسيط، وقد يؤدي قرار المحكمة اليوم بشأن قرار رئيس الوزراء جونسون تعليق البرلمان، إلى تقويض جهوده الرامية إلى إخراج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي من خلال صفقة. في ما يتعلق بأخبار التجارة العالمية، أحرزت الولايات المتحدة والصين تقدماً ضئيلاً في اجتماعاتهما الأخيرة وتشير تعليقات الرئيس الأميركي دونالد ترامب الأخيرة إلى أن الصفقة التجارية لم تكن في مكان قريب. وبالتالي، فإن حال عدم اليقين بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي والوضع التجاري بين الولايات المتحدة والصين، لا تزال قائمة وتضعف الرغبة في المخاطرة. بعد أرقام مؤشر مديري المشتريات الألماني المؤلمة يوم أمس، سيتطلع المشاركون في السوق إلى أرقام معنويات الشركات الألمانية اليوم لتقديم مزيد من الاشارات حول الظروف الاقتصادية المتدهورة في البلاد. الى ذلك، سيكون التأثير على معنويات السوق مرتبط بالعناوين الجيوسياسية.

التحليل الفنيّ

كسر مؤشر فوتسي دون خط الاتجاه الصعودي وبلغ قاع 7284 قبل أن يعكس بعض خسائره، لينهي يومه التداولي على خسارة 18 نقطة عند 7326. واليوم، انظر إلى المستويات التي يحددها المتوسطان المتحركان لـ20 و50 فترة لتحديد الاتجاه. الفشل في احترام مستوى 7300 بالقرب من المتوسط المتحرك لـ50 فترة من شأنه أن يشير إلى المزيد من الضعف ويقود السعر إلى الدعم المنخفض عند 7265 و7235 بالقرب من المتوسط المتحرك لـ100 فترة. من ناحية أخرى، فإن البقاء فوق 7300 من شأنه أن يحافظ على مرحلة المراوحة. في الوقت نفسه، ستكون هناك حاجة إلى تحرك مستمر فوق مستوى 7340 بالقرب من المتوسط المتحرك لـ20 فترة للإشارة إلى ضغط الشراء ويؤدي إلى إعادة اختبار المقاومة الأعلى عند 7380.

الدعم: 7265/7300
المقاومة: 7380/7340
FTSE100