29 يناير, 2021

ضعف الاستهلاك سيؤدي إلى دعم توقعات الاحتياطي الفيدرالي والدولار ؛ والمتداولون الأفراد هم من سيحرّكون التقلبات اليوم

الكلمات
  • الدولار الأمريكي
  • الأسهم
  • مؤشر الدولار

01292021a_ta

ضعف الاستهلاك سيؤدي إلى دعم توقعات الاحتياطي الفيدرالي والدولار ؛ والمتداولون الأفراد هم من سيحرّكون التقلبات اليوم

اختيار المحللين: ضعف الاستهلاك سيؤدي إلى دعم توقعات الاحتياطي الفيدرالي والدولار ؛ والمتداولون الأفراد هم من سيحركون التقلبات اليوم

  • من المتوقع أن ينخفض ​​استهلاك الأُسر الأمريكية، بينما قد يحصل الدخل على الدعم من مدفوعات الحكومة الجديدة في ديسمبر.
  • من المرجح بقاء التضخم الأساسي قريباً من مستويات الاستقرار، مع ارتفاع طفيف لن يتم اعتباره إشارة على انتعاش الطلب الكلي.
  • هناك احتمال أن يؤدي تقرير الإنفاق الصادر عن مكتب الإحصاء في تحسين توقعات الاحتياطي الفيدرالي بأن الاقتصاد لا يزال ضعيفاً رغم حدوث انتعاش، وسيكون بمثابة إعادة تأكيد للمشاركين في السوق على عدم تشديد السياسة في أي وقت قريب.
  • ومع ذلك، رغم أن نظرتنا طويلة المدى للدولار تميل نحو الاتجاه الهبوطي، إلا أن التقلبات في أسواق الأسهم من المحتمل أن تضع ضغطاً صعودياً على الدولار في المستقبل القريب، مما قد يدفع مؤشر الدولار مرة أخرى فوق 90.92 .

من المنتظر الإعلان عن بيانات الاستهلاك الأمريكي لشهر ديسمبر في وقت لاحق اليوم، وعلى الرغم من أننا لا نتوقع أن يكون ذلك مُحرّكاً للسوق لهذا اليوم، إلا أنه لا يزال ضرورياً لتقوية أداء الاقتصاد الأمريكي. هذا وقد أشارت خيبة الأمل الأخيرة لبيانات مبيعات التجزئة (-0.7٪ في ديسمبر من نوفمبر) إلى أن إنفاق المستهلك في ديسمبر قد يكون ضعيفاً بفضل إجراءات الإغلاق المتجددة في أجزاء متعددة من الولايات المتحدة. والأهم من ذلك، أن تقرير الإنفاق سلط الضوء على الضعف في معظم الفئات باستثناء قطاعي السيارات والغاز، مما يشير إلى أن التراجع في الإنفاق كان واسع النطاق خلال موسم العطلات المعتاد. وهذا يدعم سلوك الإنفاق الاستهلاكي الضعيف والذي يمكن أن يكون انعكاساً للمشاعر الباهتة الأوسع لسوق العمل حيث لا تزال بيانات العمالة ضعيفة. بينما من المحتمل أن يكون انخفاض معدل الادخار أحد العوامل المساهمة في ذلك، مما يدعم الفرضية القائلة بأن مدفوعات الحكومة وتقليل منافذ الإنفاق في منتصف عام 2020 بسبب الإغلاق كان يدفع إنفاق المستهلكين إلى حدٍ كبير.

يشير الانخفاض الثاني في الإنفاق إلى ضعف مستمر في سلوك المستهلك والذي قد يُعزى إلى انخفاض المدخرات وارتفاع معدلات البطالة

01292021b_ta

يجب أن يعود الدخل الشخصي إلى طبيعته بعد الانخفاض الحاد في نوفمبر بسبب انتهاء برنامج حماية الراتب ودعم المزارعين خلال الشهر. ويجب أن يتلاشى هذا التأثير خلال شهر ديسمبر، في حين أن مدفوعات التحفيز المباشر التي أودعت في حسابات الأمريكيين في نهاية الشهر من شأنها أن تساعد في تخفيف هذا التأثير وزيادة الدخل الشخصي خلال شهر ديسمبر. بكل الأحوال، تنخفض توقعاتنا للدخل تماشياً مع توقعات الاقتصاديين عند نمو 0.2٪ عن نوفمبر. وهذا يعني أيضاً أن المدخرات ستشهد زيادة أخرى على المدى القصير عندما تقترن بتدابير احتواء أشد للفيروس في أجزاء من الولايات المتحدة.

ومن المتوقع بقاء أرقام التضخم الأساسي (PCE) ثابتة مع بعض الاتجاه الصعودي الطفيف حيث لا يزال الطلب الكلي متأثراً بأزمة الوباء، خاصة خلال شهر ديسمبر. وقد تؤثر اضطرابات العرض على الأسعار، حيث تعاني الشركات بالفعل بالتداعيات الاقتصادية لأزمة كورونا. لكننا لا نتوقع استمرار ذلك على المدى الطويل. وهذا يعني أنه من المحتمل أن يكون هناك تغيير طفيف على توقعات ونظرة الاحتياطي الفيدرالي.

نتيجة لذلك، نتوقع أن تتماشى نتائج التقرير في وقت لاحق اليوم مع اجتماع السياسة النقدية لمجلس الاحتياطي الفيدرالي في وقت سابق من هذا الأسبوع، أي بمعنى آخر سوف يستمر ضعف الاقتصاد على الرغم من التعافي المستمر الذي لا يزال بعيداً عن سياسة نقدية أكثر صرامة. ومن المفترض أن يؤدي هذا إلى القليل من التقلبات في السوق على المدى القصير، ولكنه سيكون بمثابة إعادة تأكيد لتوقعات المشاركين في السوق على المدى الطويل بأن الارتفاع في الأصول ذات المخاطر العالية يمكن أن يستمر في المكاسب، وبالتالي سيظل الدولار تحت ضغط هبوطي.

في المستقبل القريب، تشير التقديرات إلى استمرار حدة التقلبات في أسواق الأسهم والتي قد تتوسع إلى الأصول المالية الأخرى مع قيام الوسطاء برفع القيود المفروضة على التداول على أسهم GameStop و AMC Entertainment الشهيرة. لاحظ أيضاً أن عدد المشتركين في المنتدى قد تضاعف منذ بداية الأسبوع إلى 5.7 مليون (تمت إضافة حوالي مليون إلى مليوني مشترك أمس). بينما تحد Robinhood من كمية شراء هذه الأسهم لكل متداول، فمن المحتمل أن نرى حجماً أكبر مقارنةً بيوم الخميس بعد أن قام العديد من الوسطاء بتقييد هذه التداولات. أيضاً، كانت إحدى الظواهر يوم الخميس هو توسع صفقات المضاربة تلك إلى شركات وأصول أخرى، بما في ذلك أسهم أمريكان إيرلاينز وصناديق الاستثمار المتداولة. وقد يعني هذا أننا قد نشهد عمليات تصفية في الأجزاء ذات المخاطر المنخفضة في السوق، بما في ذلك أسهم شركات التكنولوجيا ذات رؤوس الأموال الضخمة والذهب حيث يقوم المتداولون الأفراد بتسييل الأصول للمضاربة على أسهم أو أصول محددة، بينما يقلل المتداولون المؤسسيون من تعرضهم العام للسوق تجنباً للمخاطر السلبية غير الضرورية. وتشير التوقعات بعدم تأثر السلع بشكل كبير نظراً لطبيعة تتبع صناديق الاستثمار المتداولة للسلع، وبما أن القيمة السوقية المعادلة لمعظم السلع أكبر عدة مرات من GameStop (تُقدّر قيمة الذهب العالمي بحوالي 11 تريليون دولار، واستهلاك النفط بحوالي 2.2 تريليون دولار العام الماضي والفضة المحفوظة في خزائن لندن بقيمة 43.9 مليار دولار مقابل القيمة السوقية لشركة GameStop والتي لامست لفترة وجيزة 24.2 مليار دولار يوم الأربعاء).

من جهة أخرى، نتوقع أن نرى ارتفاعاً إضافياً في الدولار اليوم نتيجة لذلك. وسيؤدي تأثير المستثمرين الأفراد والمؤسسات الذين يقومون بتصفية الأصول مقابل السيولة إلى دفع مؤشر الدولار لإعادة اختبار مستوى الدعم 90.91، وربما سيصل مرة أخرى فوق مستوى 91.00 مؤقتاً. هذا ونتوقع أقصى مستوى صعودي عند 91.88 على المدى القصير. بينما على المدى الطويل، نتوقع أن يفقد المضاربون على الارتفاع قوتهم حيث تستمر المخاطرة في الميل نحو الاتجاه الهبوطي للدولار ودفع مؤشر الدولار إلى ما دون أدنى مستوياته خلال ست سنوات عند 88.22 تقريباً.

التحليل الفني:

مؤشر الدولار DXY

يقترب مؤشر الدولار بخجل من المتوسط ​​المتحرك لـ 50 يوماً بينما يشهد تقلبات بسبب الضغوطات الجارية على الأسهم من قبل المتداولين الأفراد. ورغم أننا شهدنا بعض التحركات في مجموعة مختارة من الأسهم على مدار الأسبوع، إلا أن ذلك قد يمتد إلى الأصول الأخرى بما في ذلك الدولار. نحن نعتقد بأن مؤشر الدولار يميل نحو الاتجاه الهبوطي على المدى الطويل، إلا أنه وفي نفس الوقت تشير المؤشرات الفنية لاحتمال تعرض الدولار لبعض الزخم الصعودي الحقيقي في مؤشر  MACD، وقد يكون الحافز الذي يحتاجه المضاربون على الارتفاع لإغلاقه بشكل مُقنع فوق مستوى رئيسي عند 90.92. علاوة على ذلك، لا يُظهر مؤشر القوة النسبية أي إشارات لمستويات ذروة الشراء، ما يوحي بأننا قد نرى المؤشر يصل إلى ما فوق 60 للمرة الأولى منذ نوفمبر.

الدعم: 89.19 / 88.47 / 87.16

المقاومة: 90.92 / 91.88 / 92.58

الرسم البياني للمؤشر (4 ساعات)

01292021c_ta