01 يونيو, 2020

الفضة تتألق وسط أزمة الوباء

الكلمات

الأخبار الهامة لليوم

  • اليابان تسجل أكبر انخفاض في مؤشر مديري المشتريات التصنيعي منذ مارس 2009.
  • تجاوز عدد الحالات المؤكدة بفيروس كوفيد-19 حاجز 6 مليون حول العالم، مع أكثر من 371000 حالة وفاة.
  • الصين تسجل ارتفاعاً في مؤشر خدماتها للشهر الثالث على التوالي، وارتفاع مؤشر مديري المشتريات غير التصنيعي الرسمي في البلاد إلى 53.6 في مايو.
  • أستراليا تسجل تحسناً طفيفاً في مؤشر التصنيع لشهر مايو.
 

لمحة سريعة: ارتفعت العقود الآجلة للفضة في يوم التداول الأخير في مايو، مسجلة مكاسب شهرية بنحو 24٪.

ماذا حدث: تمكنت أسعار الفضة من اختراق الحاجز النفسي عند 18 دولار في الشهر الماضي وواصلت زخمها الصعودي. وكان الارتفاع مدعوماً بشكل أساسي بضعف الدولار الأمريكي وارتفاع أسعار الذهب.

واستمرت الفضة في الحصول على الدعم بسبب التوترات المتزايدة بين الولايات المتحدة والصين وإجراءات التحفيز التي أعلنت عنها دول مختلفة لمنع اقتصاداتها من الانزلاق إلى الركود الناجم عن فيروس كورونا.

بينما لا تزال ثقة المستثمرين بالفضة إيجابية مع قيام الاقتصادات الكبرى في الآونة الأخيرة بتخفيف قيودها وإجراءاتها من أجل إعادة اقتصاداتها إلى المسار الصحيح.

التفاصيل: استقرت العقود الآجلة للفضة على ارتفاع ملموس يوم الجمعة مسجلة مكاسب قوية لهذا الشهر، حيث حقق سعر الفضة أقوى ارتفاع له منذ عام 2011. فيما واصل الدولار الأمريكي انخفاضه مقابل مجموعة واسعة من العملات الرئيسية الأخرى، على الرغم من اعتباره أحد الأصول الآمنة . كما ارتفعت العقود الآجلة للذهب يوم الجمعة، مدفوعة بالتوترات بين بكين وواشنطن.

وارتفعت الفضة لعقود يوليو بنسبة 3٪ لتستقر عند 18.499 دولار للأونصة يوم الجمعة، في حين ارتفع الذهب لعقود أغسطس بنسبة 1.4٪ إلى 1751.70 دولار للأونصة. وسجلت أسعار الذهب مكاسب بنسبة 3.4٪ لهذا الشهر.

ما أهمية ذلك: من المتوقع أن تعتمد أسعار الفضة على العلاقات بين الولايات المتحدة والصين. وقد تابع المستثمرون عن كثب المؤتمر الصحفي للرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشأن الصين يوم الجمعة، متوقعين تحركات قوية ضد الدولة الآسيوية. مع ذلك، لم يعلن الرئيس ترامب عن أي خطوات تتعلق بالتعريفات التجارية، وبدلاً من ذلك، أعلن عن قراره بقطع العلاقات مع منظمة الصحة العالمية.

كما أصدرت دول أخرى مختلفة، بما في ذلك أستراليا وبريطانيا وكندا ، بيانات تعرب عن القلق بشأن قرار الصين بفرض قانون للأمن القومي في هونغ كونغ.

من بين المعادن الأخرى، ارتفع النحاس لشهر يوليو بنحو 0.5٪ يوم الجمعة ليسجل مكاسب شهرية بنحو 4٪. وارتفع البلاتين لشهر يوليو بنسبة 7.7٪ للشهر ، بينما انخفض البلاديوم لعقود سبتمبر بنسبة 0.5٪.

صباح اليوم، تم تداول عقود الفضة الآجلة بارتفاع بنسبة 0.7٪ عند 18.635 دولار للأونصة في الساعة 3 صباحاً بتوقيت غرينتش، في حين انخفضت عقود الذهب الآجلة بنسبة 0.1٪ إلى 1750.70 دولار للأونصة.

مستويات الدعم والمقاومة لليوم

المستويات الفنية

اتجاه السوق   

اليورو/الاسترليني: 0.8980

إيجابي

الدولار/اليوان: 7.1344 و 7.1395

إيجابي

نيكي 225: 21994 و 22084

إيجابي

الدولار/دولار هونغ كونغ: 7.7512 و 7.7523

إيجابي

بلاتينوم: 874.39 و 876.24

إيجابي

 

السوق اليوم

ستكون الأسواق الأوروبية محور اهتمام المتداولين اليوم، قبل صدور بيانات مؤشر مديري المشتريات التصنيعي لمنطقة اليورو.

الملخص: أغلقت الأسهم الأوروبية على انخفاض ملحوظ يوم الجمعة، حيث طغت التوترات المتزايدة بين الولايات المتحدة والصين على آفاق الانتعاش الاقتصادي مع استئناف الشركات عملياتها وسط تخفيف قيود الإغلاق. فيما بقي المستثمرون حذرين قبيل المؤتمر الصحفي للرئيس الأمريكي حول الصين.

التفاصيل: انتقد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الصين إزاء تعاملها مع جائحة كوفيد-19، ما نجم عن توترات بين أكبر اقتصادين في العالم. فيما تصاعدت حدة المواجهات بعد أن خططت بكين لفرض قانون أمني على هونغ كونغ.

وكان المستثمرون يخشون أن تفرض الولايات المتحدة عقوبات على الصين، الأمر الذي قد يتسبب في المزيد من الضرر للاقتصاد العالمي المتداعي أصلاً.

وبالعودة إلى أوروبا، سجلت ألمانيا أكبر انخفاض لها في مبيعات التجزئة منذ عام 2007، مع بقاء معظم المتاجر مغلقة في أبريل بسبب تفشي الفيروس التاجي. بينما انكمش الاقتصاد الفرنسي بنسبة 5.3٪ في الربع الأول، في حين تراجع التضخم في منطقة اليورو إلى أدنى مستوى في أربع سنوات عند 0.1٪ في مايو.

من جهته، انخفض مؤشر Stoxx 600 لعموم أوروبا 1.44٪ يوم الجمعة لكنه تمكن من تسجيل مكاسب قوية الأسبوع الماضي. انخفض مؤشر فوتسي 100 بنسبة 2.3٪ يوم الجمعة ، في حين تراجع مؤشر 30 الألماني بنسبة 1.65٪.

ما تجدر متابعته: سيراقب المتداولون بيانات مؤشر مديري المشتريات التصنيعي من منطقة اليورو ودول المنطقة. ومن المتوقع ارتفاع مؤشر مديري المشتريات التصنيعي IHS Markit لمنطقة اليورو إلى 39.5 في مايو، من قراءة 33.4 في أبريل.

الأسواق الأخرى: أغلقت معظم المؤشرات الأمريكية على ارتفاع يوم الجمعة، مع ارتفاع مؤشري اس آند بي 500 وناسداك 100 بنسبة 0.48٪ و 1.29٪ على التوالي. بينما تراجع مؤشر داو الاتجاه بنسبة 0.07٪.

نظرة عامة على السوق

اليورو/الدولار: 1.1139 ، 0.37%

داوجونز: 25.342، -0.14%

برنت: 37.49 دولار ، -0.0%

الاسترليني/الدولار: 1.2406 ، 0.50%

أس آند بي 500: 3035، -0.22%

خام غرب تكساس: 35.15 دولار، -1%

الدولار/الين: 107.70 ، -0.07%

ناسداك: 9542 دولار ، -0.17%

الذهب: 1750 دولار، -0.1%

 
 

ما الذي يجب متابعته اليوم أيضاً

مؤشر مديري المشتريات التصنيعي في روسيا، ومؤشر مديري المشتريات التصنيعي ومبيعات السيارات الجديدة في إسبانيا، ومؤشر مديري المشتريات التصنيعي في تركيا، ومؤشر مديري المشتريات التصنيعي في إيطاليا، ومؤشر مديري المشتريات التصنيعي في ألمانيا، ومؤشر مديري المشتريات التصنيعي في المملكة المتحدة، ومؤشر مديري المشتريات التصنيعي في كندا، وكذلك مؤشر مديري المشتريات التصنيعي ومؤشر ISM الصناعي ومعدل الإنفاق على البناء في الولايات المتحدة.