17 أغسطس, 2021

هبوط الأسواق الآسيوية متأثرة بالبيانات الصينية وأخبار أفغانستان

الكلمات

الأخبار الهامة لليوم

  • قفزت أسعار الغاز الطبيعي إلى حوالي 4 دولارات لكل مليون وحدة حرارية بريطانية بناءً على توقعات بزيادة الطلب على أجهزة تكييف الهواء بسبب الطقس الحار.
  • انخفضت مبيعات الجملة الكندية بنسبة 0.8٪ لتصل إلى 71.5 مليار دولار كندي في يونيو، مما أدى إلى انخفاض زوج العملات "الدولار الكندي / الدولار الأمريكي" هذا الصباح.
  • انخفض مؤشر إمباير ستيت في نيويورك إلى 18.3 في أغسطس، بعد أن وصل إلى مستوى قياسي بلغ 43 في الشهر السابق. مع ذلك، أغلق مؤشر داو جونز على ارتفاع بما يزيد عن 100 نقطة يوم الاثنين.
 

لمحة سريعة: أغلقت معظم الأسهم الآسيوية تعاملاتها يوم الإثنين على انخفاض قوي بعد إصدار الصين لبيانات اقتصادية مخيبة للآمال وسيطرة حركة طالبان على أفغانستان.

التفاصيل: أثّرت المخاوف من تباطؤ تعافي ثاني أكبر اقتصاد في العالم بسبب ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا وانهيار الحكومة الأفغانية على معنويات السوق بشكل عام.

ومع ذلك، جاءت البيانات الإيجابية من أحد الأسواق الرئيسية في المنطقة بمثابة مفاجأة وعززت الآمال في انتعاش أسرع من الوباء.

ما أهمية ما يجري: أصدرت الصين عدة تقارير اقتصادية يوم الاثنين، بما في ذلك مبيعات التجزئة والإنتاج الصناعي واستثمار الأصول الثابتة، وكلها لم تكن توقعات السوق. ويخشى المستثمرون من تفاقم هذا الاتجاه على المدى القريب، بالنظر إلى إعادة فرض القيود في المنطقة بسبب انتشار متغير دلتا من كوفيد-19.

في هذا الصدد، نمت تجارة التجزئة في الصين بنسبة 8.5٪ في يوليو، وهو ما يمثل تباطؤاً ملحوظاً من النمو المسجل في الشهر السابق بنسبة 12.1٪ وبعيداً عن تقديرات السوق التي سجلت نمواً بنسبة 11.5٪. كما سجلت الدولة أضعف نمو في الإنتاج الصناعي منذ أغسطس 2020.

مع ذلك، أغلقت الأسواق الصينية بشكل شبه ثابت يوم الاثنين، حيث يتطلع المستثمرون إلى مزيد من الدعم السياسي من الحكومة.

كما أثّر الانتشار البطيء للقاحات كوفيد-19 في آسيا على معنويات السوق. إذ لا تزال آسيا بؤرة الوباء، حيث أبلغت العديد من البلدان بما في ذلك اليابان وماليزيا وتايلاند عن تسجيل حالات إصابة جديدة بفيروس كورونا.

كما تزايد قلق الأسواق بشأن التأثير طويل المدى لانهيار الحكومة الأفغانية.

إلى جانب ذلك، قدمت البيانات الإيجابية من اليابان بعض الراحة للمستثمرين، مع توسع الاقتصاد بمعدل سنوي 1.3٪ في الربع الثاني، بعد انكماش معدل 0.9٪ في فترة الثلاثة أشهر السابقة. كما نما الإنتاج الصناعي للبلاد بنسبة 6.5٪ في يونيو مقابل 6.5٪ في الشهر السابق.

وانخفض مؤشر نيكي 225 الياباني بنسبة 1.6٪، بينما فقد مؤشر هانغ سنغ في هونغ كونغ 0.80٪ يوم الإثنين. بيتما ظلت الأسواق في كوريا الجنوبية مغلقة بسبب عطلة وطنية. فيما خالفت الأسهم الهندية الاتجاه واستقرت عند مستوى قياسي جديد بلغ 55،583 يوم الاثنين، بعد أنباء عن خطة بنية تحتية وطنية بقيمة 100 تريليون دولار.

ما يجب مراقبته: سيواصل المستثمرون مراقبة الإعلانات الصادرة عن البنك المركزي الصيني حول أي دعم إضافي للاقتصاد. أيضاً ستراقب الأسواق أخبار التطورات في أفغانستان.

مستويات الدعم والمقاومة لليوم

المستويات الفنية

اتجاه السوق   

الاسترليني/الدولار: 1.3820 و 1.3829

إيجابي

اليورو/الاسترليني: 0.8515 و 0.8518

إيجابي

الدولار/الين: 109.25 و 109.34

إيجابي

نيكي 225: 27539.50 و 27572

إيجابي

ناسداك 100: 15117 و 15152

إيجابي

 

السوق اليوم

سيكون الجنيه الاسترليني في دائرة الضوء اليوم قبيل صدور مجموعة من التقارير الاقتصادية من المملكة المتحدة.

الملخص: انخفض الجنيه الاسترليني مقابل الدولار الأمريكي يوم الاثنين، بسبب تراجع رغبة المخاطرة العالمية وسط تقارير اقتصادية متشائمة ومخاوف جيوسياسية.

التفاصيل: أبلغت الولايات المتحدة والصين مؤخراً عن تقارير اقتصادية ضعيفة، مما أثار مخاوف بشأن تباطؤ التعافي الاقتصادي العالمي.

أيضاً تراجعت ثقة المستهلك الأمريكي إلى أضعف مستوى لها منذ عقد، وفقاً للبيانات الصادرة يوم الجمعة، بينما أثر التباطؤ في مبيعات التجزئة الصينية والإنتاج الصناعي أيضاً على معنويات السوق. بينما أدت هذه المخاوف إلى توقف سلسلة المكاسب القياسية التي استمرت عشر جلسات للأسواق الأوروبية.

وسط هذه المخاوف والأخبار عن انهيار الحكومة الأفغانية، فضّل المتداولون الدولار الأمريكي كملاذ آمن على العملات ذات المخاطر العالية. كما قدم الأداء الضعيف للدولار الأسبوع الماضي بعض الاتجاه الصعودي للعملة، حيث ينتظر المتداولون صدور محضر اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة يوم الأربعاء.

من جانبه، استقر زوج العملات "الجنيه الاسترليني / الدولار الأمريكي" منخفضاً عند 1.3842 دولار يوم الاثنين.

ما يجب مراقبته: ينتظر المتداولون صدور البيانات الاقتصادية عن التغير في العمالة ومعدل البطالة والإنتاجية من بريطانيا. ومن المتوقع أن يظل معدل البطالة في المملكة المتحدة، الذي ارتفع إلى 4.8٪ في الأشهر الثلاثة حتى مايو، دون تغيير في يونيو. ويتوقع المحللون ارتفاع إنتاجية العمل بنسبة 0.3٪ في الربع الثاني، بعد النمو بنسبة 0.7٪ في الربع السابق.

أيضاً ستراقب الأسواق بيانات التضخم البريطانية، المقرر إصدارها يوم الأربعاء.

الأسواق الأخرى: أغلقت المؤشرات الأمريكية على ارتفاع يوم الاثنين، حيث ارتفع مؤشر داو جونز وإس آند بي 500 وناسداك 100 بنسبة 0.31٪ و 0.26٪ و 0.03٪ على التوالي.

نظرة عامة على السوق

اليورو/الدولار: 1.1774، -0.03%

داوجونز: 35454 ، -0.23%

برنت: 69.65 دولار، 0.2%

الاسترليني/الدولار: 1.3821، -0.16%

أس آند بي 500: 4,465، -0.20%

خام غرب تكساس: 67.44 دولار، 0.2%

الدولار/الين: 109.30، 0.02%

ناسداك: 15115، -0.13%

الذهب: 1787 دولار، -0.2%

 
 

ما الذي يجب متابعته اليوم أيضاً

ناتج البناء وتغير العمالة ومعدل نمو الناتج المحلي الإجمالي في منطقة اليورو، ومعدل نمو الناتج المحلي الإجمالي ومؤشر إنشاء المنازل الجديدة في كندا، أما في الولايات المتحدة لدينا أرقام تجارة التجزئة ومؤشر RedBook والإنتاج الصناعي ومخزونات الشركات المصنعة ومؤشر NAHB لسوق الإسكان وتقرير مخزونات النفط الخام.