17 يوليو, 2020

هبوط أسهم بنك أمريكا رغم النتائج القوية للربع الثاني

الكلمات

الأخبار الهامة لليوم

  • انخفاض إعانات البطالة الأولية إلى 1.30 مليون في الأسبوع المنتهي في 11 يوليو، لكن الرقم جاء دون التوقعات عند 1.25 مليون وهو ما أدى إلى إحداث ضغط على تداول المؤشرات في جلسة الأمس.
  • البنك المركزي الأوروبي يحافظ على أسعار الفائدة على حالها دون تغيير ، وهو الأمر الذي دفع الأسهم الأوروبية للتراجع أمس.
  • منطقة اليورو تسجل فائض تجاري أضيق عند 9.4 مليار يورو في مايو، ما أبقى زوج العملات "اليورو/دولار" تحت الضغط في جلسة تداول الفوركس هذا الصباح
  • الفرنك السويسري يهبط إلى أدنى مستوياته في أسبوعين مقابل الدولار الأمريكي إثر تصاعد التوترات التجارية بين الولايات المتحدة والصين وارتفاع الإصابات بكوفيد-19 حول العالم.
 

لمحة سريعة: انخفضت أسهم Bank of America يوم الخميس بالرغم من إعلان البنك عن نتائجه الفصلية القوية التي تجاوزت التوقعات للربع الثاني.

التفاصيل: استفاد البنك، الذي يتخذ من مدينة شارلوت بولاية نورث كارولينا، من التقلبات التي عصفت بالأسواق المالية نتيجة وباء كوفيد-19.

حقق بنك أمريكا نتائج فصلية هي الأفضل منذ ثماني سنوات من حيث إيرادات التداول. رغم ذلك، تجاهل المستثمرون أداء البنك، ما أدى إلى انخفاض السهم بشكل ملموس خلال تعاملات الأمس.

كيف جاءت النتائج: أعلن بنك أمريكا عن انخفاض ملحوظ في صافي الدخل والإيرادات الخاصة به للربع الثاني، على الرغم من أن كلا الرقمين جاءاً فوق التوقعات.

  • انخفضت الإيرادات إلى 22.3 مليار دولار، من 23.1 مليار دولار مقارنة بالربع نفسه من العام الماضي.
  • بلغ صافي الدخل 3.5 مليار دولار، أو 37 سنتاً للسهم، أي بانخفاض عن 7.3 مليار دولار، أو 74 سنتا للسهم الواحد مقارنة بالربع من العام الماضي. وتجاوزت الأرباح تقديرات السوق عند 28 سنتا للسهم.

ما أهمية هذه النتائج: يحاول العملاق المصرفي التكيف مع الوضع الجديد حيث تقوم بعض الاقتصادات بتخفيف القيود تدريجياً، في حين يتراجع البعض الآخر عن جهود إعادة الافتتاح بسبب عودة ظهور الفيروس مجدداً. بالإضافة إلى ذلك، تميل التوقعات الاقتصادية الأخيرة إلى الاعتقاد بتباطؤ التعافي للاقتصاد العالمي رغم تحسن إنفاق المستهلكين.

هذا وقد تعرضت الأعمال المصرفية للمستهلكين في بنك أمريكا إلى ضغوطات كبيرة بشكل كبير خلال هذا الربع، مع انخفاض أرباح الوحدة بنسبة 98٪ حيث أجبر الوباء العديد من الولايات على الإغلاق وخسر ملايين الأشخاص أعمالهم وقوت يومهم. بينما تقلص صافي دخل الفوائد بواقع 11٪ نزولاً إلى 10.8 مليار دولار، تزامناً مع انخفاض في أسعار الفائدة.

من جانب آخر، كان المستثمرون غير راضين عن قرار الإدارة بتخصيص 5.1 مليار دولار لخسائر القروض، وهو الأعلى في حوالي عشر سنوات.

طريقة تفاعل الأسهم مع النتائج: تراجعت أسهم البنك بنحو 2.7٪ لتغلق الجلسة العادية عند 23.93 دولار. وخسر السهم حوالي 32٪ من العام حتى تاريخ إعداد هذا التقرير، لكنه حقق مكاسب بنسبة 12٪ خلال الأشهر الثلاثة الماضية.

ما يجب متابعته: مع بعض التحسن في الإنفاق الاستهلاكي، يتوقع المستثمرون انتعاش قسم الخدمات المصرفية الاستهلاكية التابع لبنك أمريكا بشكل تدريجي. وفي ظل تشديد بعض المناطق للقيود مرة أخرى بسبب الارتفاع في الإصابات، يبدو أن طريق الانتعاش سيبقى مفروشاً بالأشواك عما يعتقده الكثير.

مستويات الدعم والمقاومة لليوم

المستويات الفنية

اتجاه السوق   

الاسترالي/الدولار الأمريكي: 0.6984 و 0.6991

إيجابي

الاسترليني/الدولار: 1.2561 و 1.2571

سلبي

نيكي 225: 22751 و 22802

إيجابي

فوتسي 100: 6249 و 6262

سلبي

الذهب: 1796 و 1798

إيجابي

 

السوق اليوم

من المتوقع أن تستحوذ أسواق الأسهم الأوروبية على اهتمام المتداولين اليوم قبيل الإعلان عن التقارير الاقتصادية الرئيسية.

الملخص: أغلقت الأسهم الأوروبية على تراجع واضح يوم الخميس بعد إعلان البنك المركزي الأوروبي عن إبقاء أسعار الفائدة على حالها دون تغيير. بينما تجاهلت الأسواق أرقام النمو الاقتصادي الإيجابية من الصين.

التفاصيل: أعلن البنك المركزي الأوروبي عن عزمه إبقاء أسعار الفائدة دون تغيير، مع الاستمرار في تقييم القوة الاقتصادية للمنطقة. مع ذلك، صرح البنك المركزي أنه سيواصل برنامج التحفيز الذي أعلن عنه في مارس لدعم الانتعاش الاقتصادي للدول الأوروبية المتضررة من جائحة كورونا.

في الوقت نفسه، سجلت الصين نمواً في إجمالي الناتج المحلي بواقع 3.2٪ في الربع الثاني، وهو أداء ممتاز مقارنة بانكماش الربع السابق. رغم ذلك، لم يهتم المستثمرون بهذه الأخبار حيث اتجهت الأنظار نحو الارتفاع المستمر لأعداد الإصابات اليومية بالفيروس المستجد والتي تأثر بشكل كبير على معنويات الأسواق.

انخفض مؤشر Stoxx 600 لعموم أوروبا بنسبة 0.47٪ يوم الخميس ، مع انخفاض أسهم السفر بنحو 2٪ لتقود تراجع السوق.

فيما خسر مؤشر فوتسي 100 في لندن ما يعادل 0.67٪ يوم الخميس، في حين تراجع مؤشر داكس 30 الألماني ومؤشر كاك 40 الفرنسي بنسبة 0.43٪ و 0.46٪ على التوالي.

ما تجدر متابعته: يترقب المستثمرون بيانات قطاع البناء ومعدل التضخم من منطقة اليورو. وتشير التوقعات إلى ارتفاع معدل التضخم السنوي في منطقة اليورو إلى 0.3٪ في يونيو.

أسواق أخرى: أغلقت تعاملات المؤشرات الأمريكية على تراجع ملموس يوم الخميس، مع انخفاض مؤشر داو جونز واس آند بي 500 وناسداك 100 بنسبة 0.50٪ و 0.34٪ و 0.73٪ على التوالي.

نظرة عامة على السوق

اليورو/الدولار: 1.1387 ، 0.01%

داوجونز: 26613، 0.23%

برنت: 43.39 دولار ، 0.1%

الاسترليني/الدولار: 1.2564، 0.08%

أس آند بي 500: 3204، 0.31%

خام غرب تكساس: 40.79 دولار، 0.1%

الدولار/الين: 107.25، -0.02%

ناسداك: 10594 دولار ، 0.78%

الذهب: 1797 دولار،-0.02%

 
 

ما الذي يجب متابعته اليوم أيضاً

الطلبيات الصناعية الجديدة في إيطاليا، والميزان التجاري الإسباني، ومبيعات الجملة الكندية. وفي الولايات المتحدة لدينا، مؤشر إنشاء المنازل الجديدة وتصاريح البناء ومؤشر ثقة المستهلك من جامعة ميشيغان وتقرير بيكر هيوز حول منصات النفط الخام.