31 مارس, 2021

أسهم بلاك بيري تهبط بالرغم من أرباح الربع الرابع

الكلمات

الأخبار الهامة لليوم

  • ارتفع مؤشر مديري المشتريات الصناعي الرسمي في الصين إلى 51.9 في مارس، من 50.6 في فبراير. وكانت هذه هي القراءة الأقوى منذ ديسمبر 2020، والتي دعمت زوج العملات CNY/USD.
  • قفزت تصاريح البناء في أستراليا بنسبة 21.6٪ في فبراير، بعد انخفاض بنسبة 19.4٪ في الشهر السابق. كما تجاوزت القراءة الأخيرة التوقعات للنمو بنسبة 5٪ ، مما أدى إلى ارتفاع AUD / USD في تداول الفوركس هذا الصباح.
  • تم تعديل مؤشر توقعات الاعمال فى نيوزيلندا الى - 4 لشهر مارس عقب قراءة اولية من 0 و مقارنة بقراءة فبراير التى بلغت 7. ومع ذلك، ظل زوج الفوركس NZD/USD مرتفعًا.
  • انخفض الإنتاج الصناعي الياباني بنسبة 2.1٪ في فبراير، بعد نمو 4.3٪ قبل شهر. وكان الانخفاض أكثر من المتوقع، مما أدى إلى ارتفاع الدولار الأمريكي/الين الياباني في تداول الفوركس هذا الصباح.
  • اندفعت مبيعات التجزئة في كوريا الجنوبية بنسبة 8.4٪ على مدار العام في فبراير، بعد أن سجل نموًا صفريًا قبل شهر. وأيد الإصدار زوج العملات KRW / USD.
 

ما يحدث: انخفضت أسهم شركة بلاك بيري المحدودة في تداولات موسعة يوم الثلاثاء، على الرغم من أن الشركة أبلغت عن أرباحها للربع الرابع.

ما حدث: ارتفعت سهم بلاك بيري مؤخرًا، ولكن ليس بسبب نتائج الشركة في الربع الرابع. انها واحدة من الأسهم التي استحوذت على اهتمام المستثمرين بعد التفاعل على وسائل التواصل الاجتماعية مدفوعة بجنون على المدى القصير.

تعرضت الأسهم لضغوط وسط جني الأرباح وبعض خيبة الأمل المتعلقة بإيرادات بلاك بيري لهذا الربع.

كيف كانت النتائج: أعلنت شركة برامج الأمن والترفيه عن انخفاض في المبيعات للربع الأخير.

  • انخفضت الإيرادات إلى 210 ملايين دولار، ةكانت بعيده عن تقدير التوقعات البالغه 245.1 مليون دولار.
  • اتسع صافي الخسارة إلى 315 مليون دولار، أو 56 سنتا للسهم، من 130 مليون دولار، أو 23 سنتا للسهم، في الربع نفسه من العام الماضي.
  • باستثناء البنود التي لا يتم الحصول عليها لمرة واحدة، وصلت الأرباح إلى 3 سنتات للسهم الواحد، مما يوازي وجهات النظر في السوق.

ما يهم: بلاك بيري، التي كان في وقت من الأيام رائدة في صناعة الهاتف المحمول، وقد تم التركيز على برامج الأمن للشركات والحكومات، فضلا عن برامج المعلومات والترفيه لصناعة السيارات في السنوات الأخيرة.

بلاك بيري من بين الأسهم التي حظيت باهتمام كبير من المستثمرين بعد أن تم استهدافه في غرف الدردشة عبر الإنترنت لتعزيز سعر سهمها. وفي أواخر كانون الثاني/يناير، بلغ سهم الشركة أعلى مستوى له في 52 أسبوعاً وارتفع أكثر من 40٪ حتى الآن.

وخلال الربع الأخير، دخلت الشركة في مفاوضات لبيع جزء من محفظة براءات الاختراع الخاصة بها المتعلقة بالأجهزة المحمولة والرسائل والشبكات اللاسلكية. وأشارت بلاك بيري إلى أن إيرادات الترخيص كانت ستكون أعلى خلال الربع، لو لم تكن في مفاوضات.

وسجلت الشركة نموًا في مبيعات برنامج سيارات QNX، على الرغم من تأثر الطلب من قبل عملائها الرئيسيين، بما في ذلك فورد وفوليكس، والتي ظلت تحت الضغط وسط الانتعاش البطيء في سوق السيارات الأمريكية بسبب وباء covid-19. كما أشار الرئيس التنفيذي جون تشين إلى أن QNX استمرت في التعافي ، "على الرغم من التحديات الجديدة الناجمة عن نقص الرقائق العالمية".

وجهت الإدارة إيرادات مبادئ المحاسبة المقبولة عموماً، باستثناء إيرادات الترخيص، بين 675 مليون دولار و715 مليون دولار للسنة بأكملها.

يجب مراقبته: سيراقب المستثمرون المفاوضات الجارية للشركة المتعلقة ببيع محفظة براءات الاختراع الخاصة بها. وقد تؤثر المفاوضات بشكل أكبر على النتائج المقبلة للشركة. كما ستراقب الأسواق الانتعاش في مبيعات برامج السيارات من BlackBerry QNX.

مستويات الدعم والمقاومة لليوم

المستويات الفنية

اتجاه السوق   

يورو/ين- 129.54 و 129.61

إيجابي

استرالي/دولار – 0.7600 و 0.7609

إيجابي

الذهب – 1,680.09 و 1,682.14

إيجابي

الفضه – 23.886 و 23.962

سلبي

داو جونز – 32,989.63 ة 33,134.08

إيجابي

 

السوق اليوم

ستكون الأسهم الأوروبية محط التركيز اليوم، قبيل بيانات التضخم المقرر إصدارها في وقت لاحق من اليوم.

استقرت الأسواق الأوروبية على ارتفاع يوم الثلاثاء وسط تفاؤل بانتعاش أسرع في الأسواق العالمية.

التفاصيل: سجلت أسواق الأسهم العالمية مكاسب يوم الثلاثاء، مع تجاهل المستثمرين المخاوف حول البنوك العالمية التي تواجه خسائر ضخمة من صندوق التحوط الأمريكي المتعثرة بسبب نداء الهامش. وقد اثرت هذه الانباء سلبا على الاسهم المصرفية العالمية يوم الاثنين واثارت عملية بيع فى الاسهم الامريكية يوم الثلاثاء .

أسهم بنك كريدي سويس تحت الضغط يوم الثلاثاء، حيث انخفضت بنسبة 3٪ أخرى بعد أن اضطر صندوق التحوط الأمريكي لتصفية مركزه في أسهم وسائل الإعلام المختلفة. وحذر كل من بنك كريدي سويس ونمورا من أن التصفية القسرية قد تكون ضربة كبيرة لأرباحهما.

بدا أن الأسواق تتجاهل المخاوف بشأن العوائد على سندات الخزانة الأمريكية لآر 10 سنوات التي بدأت في الارتفاع مرة أخرى.

وبدلاً من ذلك، ركز المستثمرون على البيانات الاقتصادية الإيجابية من منطقة اليورو. وارتفعت المعنويات الاقتصادية في المنطقة إلى 101 نقطة في آذار، من 93.4 نقطة في الشهر السابق، متجاوزة بذلك توقعات السوق التي فاقت 96.

وارتفع مؤشر ستوكس 600 لعموم أوروبا بنسبة 0.71٪ يوم الثلاثاء، مع قيادة أسهم السيارات للارتفاعات. وارتفع مؤشر فاينانشال تايمز 100 في لندن بنسبة 0.53٪، في حين أضاف مؤشر داكس الألماني 30 والفرنسي 40 1.29٪ و1.21٪ على التوالي.

يجب مشاهدته: تنتظر الأسواق بيانات التضخم من منطقة اليورو. ومن المتوقع أن يرتفع تضخم أسعار المستهلك، الذي تأكد عند 0.9٪ على مدار العام في فبراير، إلى 1.3٪ في مارس.

لا يزال ارتفاع حالات الإصابة بـ "كوفيد-19" يشكل مصدر قلق كبير للأسواق، حيث ارتفع إجمالي الإصابات العالمية إلى ما بعد 128.1 مليون حالة.

الأخرى: أغلقت المؤشرات الأمريكية على انخفاض يوم الثلاثاء، مع انخفاض مؤشر داو جونز ومؤشر ستاندرد آند بورز 500 وناسداك 100 بنسبة 0.31٪ و0.32٪ و0.53٪ على التوالي.

نظرة عامة على السوق

يورو/دولار (1.1709, -0.08%)

داو جونز ($32,929, 0.01%)

برنت ($64.25, 0.1%)

باوند/دولار (1.3722, -0.15%)

اس اند بي500 ($3,948, -0.01%)

خام غرب تكساس($60.62, 0.1%)

دولار/ين (110.85, 0.46%)

ناسداك ($12,880, 0.02%)

الذهب ($1,680, -0.4%)

 
 

ما الذي يجب متابعته اليوم أيضاً

معدل البطالة وتغير البطالة في ألمانيا، والاستثمار التجاري في المملكة المتحدة، والحساب الجاري، والإجمالي، والأسعار السكنية في جميع أنحاء البلاد، ومعدل تضخم أسعار المستهلك في فرنسا، والإنفاق على الأسر المعيشية وأسعار المنتجين الصناعيين، ومؤشر الميزان التجاري والاقتصادي التركي، والحساب الجاري لإسبانيا، ومؤشر أسعار المستهلك في إيطاليا، وقيمة ميزانية الحكومة المركزية للهند، وإنتاج البنية التحتية والحساب الجاري، ومعدل البطالة في البرازيل، وقيمة الميزانية، الميزان التجاري لجنوب أفريقيا ، روسيا العرض النقدي M2، كندا الناتج المحلي الإجمالي ومؤشر أسعار المنتجات الصناعية، فضلا عن طلبات الرهن العقاري في الولايات المتحدة، تغيير التوظيف ADP، مؤشر مديري المشتريات شيكاغو، في انتظار مبيعات المنازل وEIA مخزون النفط الخام،