22 يناير, 2021

صعود الاسترليني وسط زيادة حملات اللقاح في المملكة المتحدة

الكلمات

الأخبار الهامة لليوم

  • انخفض مؤشر مديري المشتريات الخدمي الياباني إلى 45.7 في يناير، ما أدى إلى تراجع مؤشر نيكاي 225 هذا الصباح.
  • تراجعت مبيعات التجزئة الأسترالية بنسبة 4.2٪ في ديسمبر. وأدى انخفاض مبيعات التجزئة بوتيرة أعلى من المتوقع إلى انخفاض زوج العملات الأجنبية "الدولار الأسترالي/ الدولار الأمريكي" صباح اليوم.
  • انخفض مؤشر ثقة المستهلك Gfk البريطاني إلى -28 في يناير. في حين تأثرت ثقة المستهلك بارتفاع عدد وفيات كوفيد-19، مما أدى إلى إغلاق مؤشر فوتسي 100 على انخفاض يوم الخميس.
 

لمحة سريعة: ارتفعت العملة البريطانية يوم الخميس مسجلةً مكاسب هامة أمام الدولار واليورو.

ماذا يحدث: سجل الجنيه الاسترليني أعلى مستوى جديد له في عامين ونصف مقابل الدولار، بينما صعد إلى أعلى مستوياته في ثمانية أشهر مقابل اليورو. ويُعزى هذا الارتفاع إلى زيادة الآمال بحدوث انتعاش أسرع في الاقتصاد البريطاني بالنظر إلى وتيرة التطعيمات السريعة في البلاد.

في غضون ذلك، أصدرت رئيسة البنك المركزي الأوروبي كريستين لاغارد تحذيراً بشأن الزيادات المتجددة في حالات الإصابة بفيروس كورونا في بلدان الاتحاد الأوروبي.

ما أهمية ذلك: مع الاستعداد للمشكلات اللاحقة لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، كان الجنيه الاسترليني يرتفع في كل مرة تتحسن فيها الأسواق. على مر السنين، أظهر الإسترليني ارتباطاً قوياً بالأسواق الإجمالية، حيث قدم أداءً قوياً عندما يكون هناك ارتفاع واسع النطاق بينما يتحرك هبوطياً خلال عمليات البيع في السوق.

من جهة أخرى، كانت معنويات المستثمرين هذا الأسبوع إيجابية إلى حد كبير، مع اكتساح الموجة الديمقراطية لمجلسي الشيوخ والنواب في الولايات المتحدة وتراجع حدة الاحتجاجات من قبل أنصار الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب. ومع أداء الرئيس الأمريكي الجديد اليمين الدستورية، من المتوقع الآن أن توافق الحكومة على حزمة الإغاثة الضخمة التي قدمها جو بايدن، والتي من شأنها دفع النمو الاقتصادي للأمام.

على صعيد مختلف، تواصل المملكة المتحدة زيادة وتيرة حملات التطعيم ، بإعطاء أكثر من 5 ملايين جرعة بحلول يوم الأربعاء.

في حين تلقى زوج العملات "الاسترليني/الدولار" الدعم بسبب ضعف الدولار الأمريكي وسط توقعات بإقرار حزمة التحفيز البالغة 1.9 تريليون دولار. واستقر مؤشر الدولار الأمريكي على انخفاض عند 90.13 يوم الخميس، بعد أن وصل إلى أعلى مستوى في شهر واحد يوم الاثنين.

أيضاً ارتفع الجنيه الاسترليني مقابل اليورو، مخترقاً مستوى المقاومة 1.1280. وخسر اليورو قوته حيث أبقى البنك المركزي أسعار الفائدة على حالها دون تغيير يوم الخميس، وقالت رئيسة البنك المركزي الأوروبي كريستين لاغارد إن المنطقة قد تشهد زيادة أخرى في حالات الإصابة بفيروس كوفيد-19 مما يتسبب في تجدد القيود. إذ مددت ألمانيا بالفعل إغلاقها حتى منتصف فبراير.

ما يجب مراقبته: ينتظر المستثمرون تقارير اقتصادية مختلفة من المملكة المتحدة، بما في ذلك مبيعات التجزئة وصافي اقتراض القطاع العام ومؤشر مديري المشتريات التصنيعي ومؤشر مديري المشتريات الخدمي.

مستويات الدعم والمقاومة لليوم

المستويات الفنية

اتجاه السوق   

الاسترليني/الدولار: 1.3714 و 1.3719

إيجابي

اليورو/الاسترليني: 0.8873 و 0.8876

إيجابي

الذهب: 1860 و 1862

إيجابي

الفضة: 25.572 و 25.649

إيجابي

داو جونز: 31147 و 31225

إيجابي

 

السوق اليوم

ستتجه أنظار المتداولين نحو أسواق الأسهم الأمريكية اليوم قبل إصدار سلة من التقارير الاقتصادية.

الملخص: سجلت وول ستريت مكاسب يوم الخميس، مع ارتفاع مؤشر ناسداك إلى مستوى قياسي آخر وسط توقعات بجولة قوية من أرباح شركات التكنولوجيا الأسبوع المقبل.

التفاصيل: استقرت مؤشرات الأسهم في وول ستريت عند مستويات قياسية يوم الأربعاء مع تولي الرئيس جو بايدن منصبه الرئاسي، مما عزز الآمال بتحسين طرح اللقاحات في البلاد. ويتوقع بعض خبراء وول ستريت أيضاً أن تعمل خطط بايدن الوبائية على تعزيز أسواق الأسهم بشكل أكبر في عام 2021.

كما ارتفعت معنويات المستثمرين بسبب توقعات إدارة بايدن لمشروع قانون الإغاثة لمكافحة تداعيات أزمة كوفيد-19 والذي تمت الموافقة عليه من قبل الكونغرس. أيضاً تحسنت المعنويات أكثر عندما أصدرت وزارة العمل الأمريكية بيانات متفائلة بشأن مطالبات البطالة الأولية. إذ انخفض الأفراد المتقدمون للحصول على إعانات البطالة للمرة الأولى إلى 900000 في الأسبوع المنتهي في 16 يناير، مقابل تقدير الإجماع البالغ 925000.

وارتفع مؤشر ناسداك 100 بنسبة 0.82٪ ليغلق عند 13404.99 يوم الخميس، مع ارتفاع أسهم شركة آبل بما يزيد عن 3٪ بعد أن توقع محللو مورجان ستانلي تحقيق ربع قياسي لصانع آيفون.

أيضاً ارتفع مؤشر S&P 500 بنسبة 0.03٪ إلى 3853.07، بينما خالف مؤشر ​​داوجونز الاتجاه السائد وانخفض بنسبة 0.04٪ إلى 31176.01 بعد جلسة تداول متقلبة يوم الخميس.

ما يجب مراقبته: بعد صدور بيانات قوية لطلبات إعانة البطالة يوم الخميس، تنتظر الأسواق مجموعة من البيانات الاقتصادية الأمريكية، بما في ذلك مؤشر مديري المشتريات التصنيعي ومؤشر مديري المشتريات الخدمي ومبيعات المنازل القائمة.

الأسواق الأخرى: أغلقت مؤشرات التداول الأوروبية على انخفاض يوم الخميس، حيث انخفض مؤشر فوتسي 100 وداكس الألماني وكاك الفرنسي بنسبة 0.37٪ و 0.11٪ و 0.67٪ على التوالي.

نظرة عامة على السوق

اليورو/الدولار: 1.2175، 0.06%

داوجونز: 30985 ، -0.31%

برنت: 55.48 دولار، -1.1%

الاسترليني/الدولار: 1.3718، -0.09%

أس آند بي 500: 3836، -0.27%

خام غرب تكساس: 52.49 دولار، -1.2%

الدولار/الين: 103.55، 0.05%

ناسداك: 13351، -0.33%

الذهب: 1862 دولار، -0.2%

 
 

ما الذي يجب متابعته اليوم أيضاً

مؤشر مديري المشتريات الخدمي ومؤشر مديري المشتريات التصنيعي ومؤشر مديري المشتريات المركب في فرنسا وألمانيا ومنطقة اليورو، وناتج البناء في إيطاليا، واحتياطيات النقد الأجنبي في الهند، ومؤشر الأرجنتين الاقتصادي الرائد، وعائدات الضرائب الفيدرالية في البرازيل ومبيعات التجزئة الكندية بالإضافة إلى مخزونات الغاز الطبيعي من إدارة معلومات الطاقة الأمريكية ومخزونات النفط الخام وعدد منصات النفط الخام من بيكر هيوز.