03 أغسطس, 2020

هل يفعلها الذهب ويكسر حاجز 2000 دولار اليوم؟

الكلمات

الأخبار الهامة لليوم

  • انكماش الناتج المحلي الإجمالي الياباني، ما ساهم في ارتفاع مؤشر نيكاي 225 في تداول مؤشرات الأسهم اليوم.
  • أستراليا تسجل رقماً هو الأعلى لمؤشر مديري المشتريات التصنيعي منذ ديسمبر 2018.
  • المملكة المتحدة تسجل ارتفاعاً في مؤشر مديري المشتريات التصنيعي، ما دفع الجنيه الإسترليني / الدولار الأمريكي للصعود في تداول الفوركس هذا الصباح.
  • انخفاض أسعار النفط الخام يوم الاثنين، حيث لا تزال الأسواق قلقة بشأن تخمة المعروض مع بدء أوبك + في خفض الإنتاج إلى 7.7 مليون برميل اعتباراً من هذا الشهر.
  • الصين تسجل نمواً تصنيعياً إيجابياً بعد ارتفاع مؤشر مديري المشتريات.
 

ماذا يحدث: ارتفعت عقود الذهب الآجلة يوم الجمعة لتسجل أفضل مكاسبها الشهرية منذ أكثر من أربع سنوات.

التفاصيل: استقطبت العديد من الأحداث المحركة للسوق اهتمام المتداولين ووسائل الإعلام على حد سواء. ونظراً للمؤشرات المتناقضة التي سببتها هذه الأحداث، لم تتمكن الأسواق المالية العالمية من تحديد اتجاه محدد.

من ناحية أدى تصاعد شهية المخاطرة في السوق إلى ارتفاع مؤشرات الأسهم الأمريكية يوم الجمعة مسجلة مكاسب شهرية قوية. لكن من ناحية أخرى، تزامن ذلك مع زيادة النفور من المخاطرة، مما ساهم في ارتفاع الأصول الآمنة.

ما أهمية ما يحدث: أدى الانكماش الهائل في الناتج المحلي الإجمالي الأمريكي إلى إثارة مخاوف المستثمرين حيث تقلص اقتصاد البلاد بنسبة 32.9٪ في الربع الثاني، ويبدو التعافي الاقتصادي بعيد المنال في الوقت الحالي.

على الرغم من هذه المخاوف، أغلقت مؤشرات الأسهم الأمريكية الرئيسية - مؤشر ناسداك 100 واس آند بي 500 ومؤشر داو جونز، على ارتفاع ملحوظ يوم الجمعة، مع تجاوز أرباح عمالقة التكنولوجيا لتوقعات الأرباح بشكل كبير.

في غضون ذلك، استمر الدولار الأمريكي - وهو أصل منافس آمن للذهب - في الانخفاض في ظل المشاكل الاقتصادية الأمريكية. وانخفض مؤشر الدولار إلى أدنى مستوياته في عامين الأسبوع الماضي وخسر أكثر من 4٪ في يوليو.

كما سجلت دول أوروبية مختلفة، بما في ذلك إسبانيا وإيطاليا وفرنسا، انخفاضاً في ناتجها المحلي الإجمالي للربع الثاني يوم الجمعة. وقد دعمت هذه المخاوف المتزايدة تداول الذهب.

على صعيد آخر، ارتفعت عقود الذهب الآجلة تسليم ديسمبر بنسبة 1٪ لتستقر عند 1985.90 دولار للأونصة يوم الجمعة، مع تسجيل الذهب ارتفاعاً بنسبة 4.7٪ الأسبوع الماضي. وسجل المعدن الأصفر ارتفاعاً بنسبة 10.3٪ في يوليو، مسجلاً أفضل المكاسب الشهرية منذ فبراير 2016.

كما ارتفعت الفضة في سبتمبر بنحو 3.7٪ لتغلق عند 24.216 دولار للأونصة بعد انخفاضها بنحو 4٪ يوم الخميس. على مدار الأسبوع، سجلت الفضة انخفاضاً بنسبة 1.2٪، مع ارتفاع المعدن الأبيض بنسبة 30٪ تقريباً الشهر الماضي.

ما تجدر متابعته: ألقت الزيادة المستمرة في أعداد الإصابات اليومية بكوفيد-19 حول العالم شكوكاً قوية حول وتيرة الانتعاش في الاقتصاد العالمي، وهو ما سيؤدي إلى دعم أسعار المعادن الثمينة. لكن بنفس الوقت، قد نشهد بعض عمليات جني الأرباح.

وتشير التقديرات الحالية باستمرار ارتفاع أسعار الذهب هذا الشهر، ما لم يحدث انخفاضاً ملموساً في أعداد الإصابات. هذا وقد ارتفعت العقود الآجلة للذهب بنسبة 0.5٪ لتصل إلى 1996.00 دولار للأونصة في الجلسة الأوروبية.

مستويات الدعم والمقاومة لليوم

المستويات الفنية

اتجاه السوق   

النحاس: 2.86 و 2.88

سلبي

الذهب: 1982 و 1984

إيجابي

الفضة: 24.49 و 24.57

إيجابي

ناسداك: 10868 و 10925

سلبي

داو جونز: 26320 و 26485

سلبي

 

السوق اليوم

ستكون الأسهم الأمريكية موضع اهتمام المتداولين اليوم، قبل الإعلان عن مجموعة من التقارير الاقتصادية الأمريكية.

الملخص: حققت وول ستريت انتعاشاً قوياً في وقت متأخر من مساء الجمعة وأغلقت على ارتفاع ملموس بعد أن تداولت في المنطقة الحمراء خلال معظم الجلسة. ورفعت أرباح شركات التكنولوجيا الأمريكية معنويات السوق.

التفاصيل: هيمنت مشاعر الحذر على المستثمرين بعد أن سجل قطاع الطاقة نتائج ضعيفة حيث سجلت Exxon Mobil أكبر خسارة فصلية، في حين كانت نتائج Chevron الأسوأ في حوالي ثلاثة عقود.

كما تم تداولت الأسهم الأمريكية بشكل سلبي بعد صدور أرقام سلبية لثقة المستهلك حيث انخفضت القراءة النهائية للمؤشر لشهر يوليو إلى 72.5.

بينما استمرت المخاوف بشأن تفشي الفيروس، حيث أبلغت الولايات المتحدة مجدداً عن حصيلة وفيات قياسية في كل من تكساس وفلوريدا وأريزونا.

على الرغم من هذه المخاوف، وجد المستثمرون العزاء في التقدم المحرز على صعيد أحدث مشروع قانون تعافي من أزمة كورونا، حيث انتهت استحقاقات البطالة الموسعة للبنك الاحتياطي الفيدرالي يوم الجمعة.

من جانب آخر، ركز المستثمرون على النتائج التي أبلغت عنها شركات التكنولوجيا الكبرى. وقد أعلنت عمالقة GAFA - Google و Apple و Facebook و Amazon - عن نتائج أقوى من المتوقع للربع الأخير بعد اختتام التعاملات مساء الخميس. وقفزت أسهم Apple بأكثر من 10٪ إلى مستوى قياسي يوم الجمعة، في حين ارتفع سهم Facebook بنسبة 7٪.

كذلك ارتفع مؤشر داو جونز 114.67 نقطة لينهي عند 26428.32 يوم الجمعة، في حين ارتفع مؤشر S&P 500 بنسبة 0.8٪ إلى 3271.12. وقفز مؤشر ناسداك 100 بنحو 1.5٪ ليغلق عند 10745.27 نقطة.

ما تجدر متابعته: يترقب المستثمرون مجموعة من التقارير الاقتصادية من الولايات المتحدة، بما في ذلك مؤشر مديري المشتريات التصنيعي والإنفاق على البناء ومؤشر مديري المشتريات التصنيعي ISM. ومن المتوقع ارتفاع مؤشر IHS Markit التصنيعي إلى 51.3 في يوليو، مقابل قراءة 49.8 في يونيو. ويتوقع المحللون زيادة الإنفاق على البناء بنسبة 1٪ في يونيو بعد انخفاضه بنسبة 2.1٪ في مايو.

أسواق أخرى: تم تداول المؤشرات الأوروبية على انخفاض ملموس صباح اليوم مع تراجع مؤشر فوتسي 100 ومؤشر 40 الفرنسي ومؤشر داكس 30 بنسبة 0.4٪ و 0.3٪ و 0.7٪ على التوالي.

نظرة عامة على السوق

اليورو/الدولار: 1.1760 ، -0.18%

داوجونز:250 -0.26%

برنت: 43.37 دولار ، -0.3%

الاسترليني/الدولار: 1.3077، -0.06%

أس آند بي 500: 3261، -0.06%

خام غرب تكساس: 40.04 دولار، -0.6%

الدولار/الين: 105.88، 0.03%

ناسداك: 10928 دولار ، 0.34%

الذهب: 1996 دولار،0.5%

 
 

ما الذي يجب متابعته اليوم أيضاً

مبيعات السيارات في إسبانيا والعرض النقدي الإماراتي M3.