28 يوليو, 2020

هل سيقفز الذهب إلى مستوى 2000 دولار مع التهافت الشديد نحو الأصول الآمنة؟

الكلمات

الأخبار الهامة لليوم

  • ارتفاع مؤشر داو جونز يوم الاثنين بسبب بعض الأرقام الاقتصادية الأمريكية القوية.
  • استمرار الفضة بالصعود وسط حالة عدم اليقين، محققة مكاسب بأكثر من 7٪ يوم الاثنين لتصل إلى أعلى مستوياتها منذ أغسطس 2013.
  • ارتفاع الدولار الكندي لأعلى مستوياته في ستة أسابيع مقابل الدولار الأمريكي.
  • الأسهم الفرنسية تواصل تراجعها لتسجل أدنى إغلاق لها منذ 9 يوليو يوم الاثنين.
  • انخفاض الدولار الأمريكي للجلسة السادسة على التوالي يوم الاثنين.
 

ماذا يحدث: تجاوز الذهب مستوى 1940 دولار مسجلاً ارتفاعاً قياسياً آخر يوم الاثنين ويبدو أنه يتجه نحو اختراق حاجز 2000 دولار.

التفاصيل: أدى ارتفاع أعداد الإصابات بكوفيد-19 حول العالم، والتوترات المتصاعدة بين الولايات المتحدة والصين ومخاوف التضخم، إلى دفع المستثمرين إلى البحث عن خيارات الملاذ الآمن، مما أدى إلى صعود نجم المعادن الثمينة.

في حين ارتفع الذهب بشكل ثابت منذ منتصف يونيو، وحافظ على ارتفاعٍ حاد لأكثر من أسبوع حتى الآن. وقفزت العقود الآجلة للذهب إلى أعلى مستوى لها على الإطلاق عند 1941.90 دولار للأونصة يوم الاثنين مرتفعة بأكثر من 7٪ في يوليو. ويعتقد بعض المحللين أن الذهب قد يخترق مستوى 2000 دولار قريباً.

ما أهمية هذا الصعود: استفاد الذهب من الارتفاع المستمر في حالة الإصابة بالعدوى. بينما تصاعد قلق المستثمرين إزاء الزيادة في أعداد الحالات المسجلة في الولايات الأمريكية الجنوبية. كما أدى ظهور العدوى مجدداً في إسبانيا إلى إثارة مخاوف من بدء الموجة الثانية للفيروس في أوروبا. وعلى الرغم من تردد الحكومات في فرض عمليات إغلاق واسعة النطاق مرة أخرى، إلا أن الموجة الثانية قد تشل الاقتصاد العالمي المتدهور أصلاً.

من جهة أخرى، لاتزال المخاوف الجيوسياسة مرتفعة بعد تخفيض العلم الأمريكي عن القنصلية في مدينة تشنغدو الصينية، بعد قيام واشنطن بإغلاق القنصلية الصينية في هيوستن الأسبوع الماضي.

في غضون ذلك، هرع المستثمرون لإضافة المزيد من خيارات الملاذ الآمن لمحافظهم الاستثمارية، وسط المخاوف الاقتصادية والجيوسياسية. ومع القلق المتصاعد جراء ارتفاع معدلات التضخم، واصل الدولار الأمريكي زخمه الهبوطي يوم الاثنين متراجعاً إلى أدنى مستوى له منذ عام 2018. وانخفض مؤشر ICE للدولار الأمريكي، الذي يقيس أداء العملة مقابل سلة من العملات الرئيسية، بنسبة 0.9٪ إلى 93.64، بعد أن خسر حوالي 4٪ منذ البداية من يوليو.

في الوقت الذي يستعد فيه المستثمرون لارتفاع معدلات التضخم وسط توقعات بتحفيز حكومي إضافي، يتوقع المحللون استمرار ارتفاع أسعار الذهب مع إمكانية اختراق عتبة 2000 دولار. وسيؤدي التضخم إلى تآكل عوائد سندات الخزانة، مما يضغط على الدولار الأمريكي ويدعم شراء الذهب.

أيضاً، أضافت عقود الذهب الآجلة لشهر أغسطس حوالي 33.50 دولاراً، أو زيادة بنسبة 1.8٪ لتغلق عند 1931 دولار يوم الاثنين، بعد أن وصلت إلى قمة قياسية خلال اليوم عند 1941.90 دولار.

وصعد المعدن الأصفر بنحو 4.8٪ الأسبوع الماضي ليسجل أعلى مكاسب أسبوعية له منذ أبريل.

وبالنظر إلى المعادن الأخرى، ارتفعت الفضة لشهر سبتمبر بنسبة 7.2٪ لتغلق عند 24.501 دولار للأونصة يوم الاثنين، مسجلة أعلى تسوية لها منذ أغسطس 2013. وارتفع النحاس في سبتمبر بنسبة 0.2٪ إلى 2.8975 دولار للرطل، وارتفع البلاتين لشهر أكتوبر 1.1٪ إلى 966.60 دولار للأونصة.

ما تجدر متابعته: بينما ينتظر المستثمرون قرار لجنة السوق المفتوحة الفيدرالية الأمريكية بشأن سياستها النقدية يوم الأربعاء، قد يجد الذهب الدعم هذا الأسبوع. ونظراً لارتفاع أسعار الذهب والصعود الحاد خلال الأيام القليلة الماضية، يمكن توقع بعض عمليات جني الأرباح. أما اليوم، ارتفعت العقود الآجلة للذهب بنسبة 1.9 ٪ إلى 1967.90 دولار خلال التعاملات الآسيوية المبكرة.

مستويات الدعم والمقاومة لليوم

المستويات الفنية

اتجاه السوق   

اليورو/الين: 123.81 و 123.98

إيجابي

اليورو/الدولار: 1.1752 و 1.1770

سلبي

الذهب: 1966 و 1971

إيجابي

الفضة: 26.060 و 26.314

إيجابي

النحاس: 2.9220 و 2.9310

سلبي

 

السوق اليوم

سيكون الفرنك السويسري موضع اهتمام المستثمرين اليوم بعد ارتفاعه إلى أعلى مستوى له في خمس سنوات مقابل الدولار الأمريكي.

الملخص: بقي الفرنك السويسري عند أعلى مستوياته منذ يونيو 2015، حيث واصل المستثمرون بيع العملة الأمريكية وسط تصاعد التوترات بين الولايات المتحدة والصين وازدياد أجواء عدم اليقين بسبب جائحة كورونا المستمرة.

التفاصيل: وصلت حالات الإصابة بالفيروس التاجي في الولايات المتحدة إلى ما يقرب من 4.4 مليون شخص وتجاوز عدد الوفيات 150,000 شخص. بينما تصاعدت مخاوف المستثمرين بشأن تأخر التعافي الاقتصادي للبلاد مع دراسة فرض عمليات إغلاق جديدة على الولايات الأكثر تضرراً ألا وهي نيويورك وكاليفورنيا وتكساس وأريزونا. كما يتابع المستثمرون تحركات الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي، والذي من المتوقع أن يعلن عن إجراءات تحفيز إضافية في وقت لاحق من هذا الأسبوع.

وفي الوقت نفسه، أكد رئيس البنك الوطني السويسري توماس جوردان أن البنك المركزي سيواصل تدخله في سوق الفوركس لمنع زيادة قيمة الفرنك لتجنب وقوع الاقتصاد السويسري تحت مطرقة الانكماش مع الاهتمام بالاقتصاد القائم على التصدير.

وفي هذا السياق، يتوقع المستثمرون أن يحافظ البنك المركزي السويسري على أسعار الفائدة دون تغيير على المدى القريب.

من ناحية أخرى، أغلق زوج العملات الدولار/ الفرنك الجلسة السابقة عند 0.9099 فرنك سويسري. وتداول زوج العملات على ارتفاع بنسبة 0.2٪ في الجلسة الآسيوية صباح اليوم.

ما تجدر متابعته: مع عدم وجود بيانات اقتصادية رئيسية ستصدرها سويسرا اليوم، سيظل تركيز المستثمرين على التطورات في الولايات المتحدة والعالم.

وتنتظر الأسواق الإعلان عن مؤشر ثقة المستثمرين السويسري، المقرر صدوره غداً والذي سيكون له تأثير كبير على أداء العملة.

أسواق أخرى: أغلقت المؤشرات الأمريكية على ارتفاع يوم الاثنين، مع ارتفاع مؤشر داو جونز واس آند بي 500 وناسداك 100 بنسبة 0.43٪ و 0.74٪ و 1.67٪ على التوالي.

نظرة عامة على السوق

اليورو/الدولار: 1.1751 ، -0.02%

داوجونز: 26559، 0.28%

برنت: 44.12 دولار ، 0.5%

الاسترليني/الدولار: 1.2885، 0.04%

أس آند بي 500: 3243، 0.34%

خام غرب تكساس: 41.67 دولار، 0.2%

الدولار/الين: 105.43، 0.05%

ناسداك: 10742 دولار ، 0.63%

الذهب: 1968 دولار، 1.9%

 
 

ما الذي يجب متابعته اليوم أيضاً

معدل البطالة في إسبانيا، ومؤشر CBI البريطاني، بالإضافة إلى مؤشر Redbook الأمريكي ومؤشر أسعار المنازل في 20 مدينة أمريكية، ومؤشر ريتشموند الفيدرالي الصناعي.