06 يوليو, 2020

كوفيد 19 يُلحق الضرر بالمؤشر الأوروبي العام

الكلمات

الأخبار الهامة لليوم

  • الإمارات العربية المتحدة تسجل ارتفاعاً في مؤشر القطاع الخاص غير النفطي للمرة الأولى منذ ستة أشهر.
  • فرنسا تسجل عجز أكبر في الميزانية الحكومية خلال الأشهر الخمسة الأولى من العام، مما أدى إلى تراجع مؤشر CAC 40 الفرنسي في تداول مؤشرات يوم الجمعة.
  • تراجع مؤشر الدولار الأمريكي بسبب المخاوف بشأن الموجة الثانية من انتشار كوفيد-19، ما ساهم في دعم اليورو مقابل الدولار في جلسة تداول العملات الأجنبية هذا الصباح.
  • أسعار الذهب دون تغيير ملحوظ يوم الجمعة، مع استقرار تداول الذهب الفوري عند 1776 دولار للأونصة في الجلسة السابقة.
 

ماذا يحدث: أدت الزيادة القياسية في أعداد الإصابات اليومية بكوفيد-19 في الولايات المتحدة إلى إيقاف ارتفاع مؤشر Stoxx Europe 600 الذي حقق مكاسب ملموسة على مدار الأربعة أيام الماضية، مما أدى إلى انخفاض المؤشر يوم الجمعة.

التفاصيل: لم يعبئ المستثمرون بأحدث التقارير الاقتصادية الإيجابية يوم الجمعة بسبب قلقهم المستمر إزاء الصعود اللافت لأعداد الإصابات الجديدة في الولايات المتحدة.

ارتفعت الأسهم الأوروبية في بداية تعاملات الجمعة مواصلةً زخمها القوي لليوم السابق لكنها سرعان ما قلصت المكاسب رغم التقارير الإيجابية لمؤشر مديري المشتريات للخدمات من الصين ومنطقة اليورو. فيما بقي تداول المؤشرات الأمريكية مغلقاً بسبب عطلة يوم الاستقلال الأمريكي.

ما أهمية ذلك: أبلغت منطقة اليورو عن أرقام قوية لقطاع الخدمات لشهر يونيو، خاصة مع ارتفاع مؤشر مديري المشتريات للخدمات إلى 48.3، من قراءة 30.5 في مايو. وفي الوقت نفسه، عاد نشاط الخدمات الإسبانية إلى التوسع، حيث قفز مؤشر مديري المشتريات الخدمي إلى 50.2 في يونيو، من قراءة 27.9 في مايو. كما ارتفع مؤشر مديري المشتريات المركب في منطقة اليورو إلى 48.5 في يونيو من 31.9 في مايو.

كما أعلنت الصين، ثاني أكبر اقتصادات العالم، عن بيانات خدمات إيجابية، حيث ارتفع مؤشر مديري المشتريات الخدمي Caixin إلى 58.4 في يونيو ليصل إلى أعلى مستوى له منذ أكثر من عقد.

وتجاهل المستثمرون أيضاً تقرير الوظائف الإيجابي من الولايات المتحدة يوم الخميس، والذي أظهر بأن الاقتصاد الأمريكي قد أضاف 4.8 مليون وظيفة، مما أدى إلى انخفاض معدل البطالة إلى 11.1٪ في يونيو. ومع ذلك، اختارت الأسواق التركيز على الارتفاع المستمر في الإصابات الجديدة بالفيروس 40 من أصل 50 ولاية في البلاد.

وبعد ارتفاعه بنحو 2٪ تقريباً يوم الخميس، أغلق مؤشر STOXX 600 لعموم أوروبا على انخفاض بواقع 0.8٪ يوم الجمعة، مخترقاً خط الارتفاع على مدى 4 أيام. وكانت أسهم الموارد الأسوأ أداء، حيث انخفضت بنسبة 1.7٪ خلال الجلسة السابقة. وقد سجل المؤشر مكاسب بنسبة 2٪ خلال الأسبوع.

في الوقت نفسه، انخفض مؤشر داكس 30 الألماني بنسبة 0.6٪، وتراجع مؤشر 40 الفرنسي بنسبة 0.8٪ يوم الجمعة.

ما تجدر متابعته: يترقب المستثمرون تقارير مؤشر مديري المشتريات لمبيعات التجزئة والبناء من منطقة اليورو، في حين من المقرر أن تصدر دول المنطقة بعض التقارير الرئيسية اليوم. ومن المتوقع ارتفاع مبيعات التجزئة في منطقة اليورو بنسبة 15٪ في مايو. ايضاً ستواصل الأسواق مراقبة أعداد الإصابات العالمية الجديدة والتي تجاوزت حاجز 11 مليون إصابة.

مستويات الدعم والمقاومة لليوم

المستويات الفنية

اتجاه السوق   

اليورو/الدولار: 1.1270 و 1.1273

سلبي

اليورو/الين: 121.39 و 121.47

سلبي

فوتسي 100: 6136 و 6149

سلبي

النحاس: 2.7331 و 2.7366

سلبي

داكس الألماني: 12482 و 12507

سلبي

 

السوق اليوم

من المتوقع أن يستحوذ النفط الخام على تركيز المستثمرين اليوم، بعد تسجيله لمكاسب في الأسبوع الماضي.

الملخص: أنهت العقود الآجلة للنفط تعاملاتها يوم الجمعة على انخفاض ملموس. لكن مع ذلك، أغلقت تداولاتها الأسبوعية على نبرة قوية بعد تقارير عن انخفاض قياسي في مخزونات النفط الخام.

التفاصيل: بقيت أحجام التداول منخفضة يوم الجمعة، مع إغلاق الأسواق الأمريكية بسبب عطلة رسمية نهاية الأسبوع.

وقد أظهر تقرير بيكر هيوز انخفاضاً في عدد منصات النفط والغاز إلى مستوى قياسي منخفض بلغ 263 الأسبوع الماضي، بينما تراجع عدد منصات النفط الأمريكية النشطة بواقع 3 منصات إلى 185، وهو ما رحب به المستثمرون. بينما أفادت وكالة معلومات الطاقة عن انخفاض مخزونات النفط الخام بحوالي 7.2 مليون برميل إلى 533.5 مليون برميل في الولايات المتحدة للأسبوع المنتهي في 26 يونيو.

أيضاً تحسنت معنويات الأسواق بعد إضافة الإقتصاد الأمريكي 4.8 مليون وظيفة في يونيو، مما عزز الآمال في انتعاش اقتصادي قوي من تداعيات جائحة كورونا.

من جهة أخرى، توقع جولدمان ساكس بأن تعافي الطلب على النفط لن يصل لمستوياته ما قبل أزمة الوباء إلا بحلول عام 2022، مع توقع انخفاض الطلب بنسبة 8٪ هذا العام، وتعافيه بنسبة 6٪ في عام 2021.

من جانبه، تراجع خام غرب تكساس الوسيط (WTI) لشهر أغسطس بنحو 0.8٪ إلى 40.3 دولار للبرميل في بورصة نيويورك (NYMEX) يوم الجمعة. وارتفع خام غرب تكساس الوسيط بأكثر من 4٪ خلال الأسبوع.

أيضاً انخفض خام برنت لشهر سبتمبر بنسبة 0.8٪ إلى 42.8 دولار للبرميل يوم الجمعة. بينما حقق النفط القياسي العالمي مكاسب بأكثر من 4٪ الأسبوع الماضي.

ما تجدر متابعته: من المتوقع بقاء أسواق الطاقة تحت الضغط بسبب استمرار تسجيل إصابات بفيروس كورونا. وقد انخفض تداول النفط الخام الأمريكي بنسبة 0.8٪ إلى 40.32 دولار للبرميل خلال التعاملات الآسيوية المبكرة اليوم.

الأسواق الأخرى: أغلقت تداولات المؤشرات الأمريكية على ارتفاع يوم الخميس، مع ارتفاع مؤشر داو جونز واس آند بي 500 وناسداك 100 بنسبة 0.36٪ و 0.45٪ و 0.52٪ على التوالي.

نظرة عامة على السوق

اليورو/الدولار: 1.1274، 0.22%

داوجونز: 25990 ، 0.9%

برنت: 42.87 دولار ، 0.2%

الاسترليني/الدولار: 1.2479 ، -0.03%

أس آند بي 500: 3154، 0.80%

خام غرب تكساس: 40.32 دولار، -0.8%

الدولار/الين: 107.51، 0.19%

ناسداك: 10467 دولار ، 1.07%

الذهب: 1782 دولار، -0.5%

 
 

ما الذي يجب متابعته اليوم أيضاً

طلبيات المصانع ومؤشر مديري المشتريات لقطاع التشييد في ألمانيا، ومؤشر الإنتاج الصناعي وثقة المستهلك في إسبانيا، ومؤشر مديري المشتريات لقطاع التشييد ومبيعات التجزئة في فرنسا، ومؤشر مديري المشتريات للإنشاءات في إيطاليا، ومؤشر مديري المشتريات لقطاع التشييد في المملكة المتحدة، واستطلاع توقعات الأعمال التجارية من بنك كندا، وكذلك مؤشر مديري المشتريات الخدمي الأمريكي ومؤشر مديري المشتريات ISM غير التصنيعي.