09 يونيو, 2021

النفط الخام يخترق عتبة 70 دولار وسط الطلب المتزايد على الطاقة

الكلمات

الأخبار الهامة لليوم

  • ارتفع سعر المنتجين في الصين بنسبة 9٪ في مايو. كما ارتفعت أسعار المنتجات الصناعية للشهر الخامس على التوالي مما دعم زوج العملات "اليوان/الدولار".
  • انخفض مؤشر توقعات الأعمال في نيوزيلندا إلى -0.4 في يونيو. لكن رغم ذلك، حافظ الدولار النيوزلندي / الدولار الأمريكي على ثباته في جلسة تداول العملات الأجنبية هذا الصباح.
  • تراجعت ثقة المستهلك الأسترالية بنسبة 5.2٪ إلى 107.2 في يونيو. وعلى الرغم من هبوط معنويات المستهلك إلى أضعف مستوى لها في خمسة أشهر، ظل المتداولين متفائلين بشأن أداء الدولار الاسترالي أمام الدولار الأمريكي.
 

ما يحدث: ارتفع سعر النفط الخام يوم الثلاثاء، واستقر عند أقوى مستوى له منذ أكثر من عامين.

ما حدث: أدت احتمالات التحسن المستمر في الطلب الأمريكي على الطاقة إلى ارتفاع أسعار النفط. وينتظر المتداولون بيانات مخزون الخام الأمريكي من إدارة معلومات الطاقة، على أمل انخفاض المخزونات للأسبوع الثالث على التوالي.

في غضون ذلك، ساعدت التعليقات الصادرة عن وزير الخارجية الأمريكي حول الاتفاق النووي الإيراني في تحقيق مكاسب قياسية للنفط الخام يوم الثلاثاء.

ما أهمية ذلك: شهد النفط الخام مؤخراً نشاطاً كبيراً، حيث ارتفعت أسعار خام برنت بنحو 40٪ منذ بداية العام حتى الآن، وارتفعت أسعار خام غرب تكساس الوسيط بنسبة 46٪ تقريباً. وارتفع النفط الخام هذا العام بسبب تحسن توقعات الطلب على الطاقة مع إعادة فتح البلدان تدريجياً وسط زيادة التطعيمات ضد فيروس كورونا.

في تقرير شهري، رفعت إدارة معلومات الطاقة توقعاتها لعام 2021 للنفط. وقالت الوكالة إنها تتوقع الآن أن يبلغ متوسط ​​أسعار خام غرب تكساس 61.85 دولار للبرميل، بزيادة 5٪ عن تقديراتها لشهر مايو. من المتوقع الآن أن يبلغ متوسط ​​سعر خام برنت 65.19 دولار هذا العام ، بزيادة 4.7٪ عن التقديرات السابقة.

مع ذلك، خفّضت إدارة معلومات الطاقة توقعاتها للنفط لعام 2022 بنسبة 0.4٪ إلى 56.74 دولار للبرميل لخام غرب تكساس الوسيط وإلى 60.49 دولار لمقياس النفط العالمي. ومن المرجح أن يبلغ متوسط ​​إنتاج الولايات المتحدة من النفط 11.08 مليون برميل يومياً هذا العام، بزيادة 0.5٪ عن تقديرات مايو.

إلى جانب ذلك، أعلن معهد البترول الأمريكي (API) في وقت متأخر من يوم الثلاثاء عن انخفاض مخزونات النفط الخام بمقدار 2.108 مليون برميل للأسبوع المنتهي في 4 يونيو، مقابل انخفاض 5.360 مليون في الأسبوع السابق.

أيضاً تلقى النفط الخام بعض الدعم من تصريحات مسؤول أمريكي تشير إلى أنه من غير المرجح إعادة إدخال مزيد من إمدادات النفط من إيران إلى السوق العالمية في أي وقت قريب. وقال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكين: "أتوقع أنه حتى في حالة العودة إلى الامتثال لخطة العمل الشاملة المشتركة، ستظل مئات العقوبات سارية المفعول، بما في ذلك العقوبات التي فرضتها إدارة ترامب".

وقد ارتفع خام غرب تكساس الوسيط لتسليم يوليو بنسبة 1.2 ٪ ليستقر عند 70.03 دولاا للبرميل في بورصة نايمكس يوم الثلاثاء، مسجلاً أعلى تسوية منذ أكتوبر 2018. وارتفع خام برنت لشهر أغسطس بمقدار 73 سنتاً إلى 72.22 دولار للبرميل في بورصة أوروبا للعقود الآجلة.

ما يجب مراقبته: تنتظر الأسواق البيانات الأسبوعية عن إمدادات النفط الأمريكية اليوم. ويتوقع المحللون انخفاض إمدادات الخام المحلية بمقدار 4.1 مليون برميل للأسبوع المنتهي في 4 يونيو.

مستويات الدعم والمقاومة لليوم

المستويات الفنية

اتجاه السوق   

اليورو/الدولار: 1.2177 و 1.2182

سلبي

الدولار الأمريكي/الكندي: 1.2103 و 1.2108

إيجابي

خام غرب تكساس: 70.27 و 70.37

إيجابي

الغاز الطبيعي: 3.121 و 3.122

إيجابي

إس آند بي 500: 4229 و 4233

إيجابي

 

السوق اليوم

من المتوقع أن يستقطب الدولار الكندي اهتمام المستثمرين اليوم قبيل صدور قرار أسعار الفائدة من البنك الكندي المركزي.

الملخص: تداول زوج العملات "الدولار الكندي/الأمريكي" على انخفاض يوم الثلاثاء، على الرغم من ارتفاع أسعار النفط الخام.

التفاصيل: أعلنت كندا عن بيانات الميزان التجاري يوم الثلاثاء، والتي أظهرت فائضاً تجارياً مفاجئاً قدره 594 مليون دولار كندي لشهر أبريل وفقاً لإحصاءات الحكومة الكندية. ومع ذلك، تم تسجيل الفائض بسبب انخفاض الواردات بمعدل أعلى من الصادرات، بدلاً من النمو في الأرقام.

وتوقع المحللون أن تسجل البلاد عجزاً قدره 700 مليون دولار كندي في الشهر.

فيما تلقى الدولار الكندي بعض الدعم من ارتفاع أسعار النفط الخام، حيث يعد النفط أحد الصادرات الرئيسية للبلاد. وعلى الرغم من إغلاق النفط على ارتفاع وسط تفاؤل متزايد حول انتعاش قوي في الطلب على الطاقة، شهدت جلسة تداول يوم الثلاثاء تقلبات عالية.

أيضاً حصل الدولار الكندي على الدعم بعد عدة تقارير تشير إلى نية الحكومة الكندية تخفيف بعض القيود الحدودية على المسافرين.

هذا وقد انخفض زوج العملات CAD/USD بأكثر من 0.2٪ ليستقر عند 1.2114 يوم الثلاثاء، قبل قرار سعر الفائدة الرئيسي من المركزي الكندي. وهنا يجب الإشارة بأن البنك المركزي الكندي كان الأول من بين البنوك المركزية في مجموعة السبعة التي تقلل من نطاق برنامج دعم الأوبئة الخاص بكوفيد-19 في مطلع أبريل. ومن المتوقع أن يقوم البنك بتقليص برنامج شراء الأصول في الربع القادم.

ما يجب مراقبته: ينتظر المتداولون قرار سعر الفائدة الكندي. ومن المتوقع على نطاق واسع أن يترك البنك المركزي سعر الفائدة الرئيسي لليلة واحدة دون تغيير عند 0.25٪. أيضاً ستراقب الأسواق التعليقات حول برنامج شراء السندات الخاص بالبنك.

الأسواق الأخرى: أغلقت معظم المؤشرات الأمريكية تعاملاتها يوم الثلاثاء دون تغيير ملموس، حيث ارتفع مؤشر إس آند بي 500 وناسداك 100 بنسبة 0.02٪ و 0.06٪ على التوالي، بينما انخفض مؤشر داوجونز بنسبة 0.09٪.

نظرة عامة على السوق

اليورو/الدولار: 1.2183، 0.08%

داوجونز: 34596 ، 0.03%

برنت: 72.61 دولار، 0.5%

الاسترليني/الدولار: 1.4164، 0.07%

أس آند بي 500: 4,227، 0.02%

خام غرب تكساس: 70.46 دولار، 0.6%

الدولار/الين: 109.44، -0.04%

ناسداك: 13821، 0.07%

الذهب: 1896 دولار، 0.1%

 
 

ما الذي يجب متابعته اليوم أيضاً

الميزان التجاري والحساب الجاري في ألمانيا، وطلبات آلات الميكنة اليابانية، ومؤشر ثقة الأعمال SACCI في جنوب إفريقيا، وتضخم أسعار المستهلكين في المكسيك، وتطبيقات الرهن العقاري في أمريكا، بالإضافة إلى أسعار المستهلكين في البرازيل.